الأثنين 21/09/2020

يصف اصرار “كرانس مونتانا” على تنظيم منتداها بالداخلة المحتلة بالانتهاك الخطير للقانون الدولي, البرلمان الافريقي يدعو المجتمع المدني وكافة المنظمات والفاعلين الى مقاطعته.

منذ 5 سنوات في 04/مارس/2016 8

 اعتبر البرلمان الإفريقي إصرار المنظمة السويسرية الدولية “كرانس مونتانا” على تنظيم حدث ثانٍ في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية انتهاك خطيرا للقانون الدولي ؛ من منطلق ان المغرب ، لا يمتلك أية سيادة على الصحراء الغربية, ولا يجوز له بالتالي أن ينظم أي مؤتمر دولي بها قبل التسوية النهائية للنزاع على هذا الاقليم وفقا للقانون الدولي.
وأكد البرلمان الإفريقي ، أن تصرف “كرانس مونتانا” والمغرب في الظروف الحالية. لا يعدو أن يكون موقفا عدائيا يهدف إلى تكريس الاستعمار والاحتلال في آخر مستعمرة في أفريقيا، حاثا المنظمة السويسرية الدولية وجميع المنظمين الآخرين على الإلغاء الفوري لهذا الاجتماع المقرر عقده مرة ثانية في مدينة الداخلة المحتلة , على الرغم من المعارضة الواضحة المعبر عنها من قبل سلطات الجمهورية الصحراوية المعنية والاتحاد الإفريقي.
وجاء في إعلان البرلمان الإفريقي :
إعلان بشأن تنظيم منتدى كرانس مونتانا في مدينة الداخلة المحتلة (الجمهورية الصحراوية)
إن البرلمان الأفريقي،
وإذ يحيط علما بالإعلان الصادر عن الدورة العادية الرابعة والعشرين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي بشأن تنظيم منتدى كرانس مونتانا في مدينة الداخلة المحتلة (الجمهورية الصحراوية) في شهر مارس 2015.
وإذ يحيط علما أيضا بالمقرر الصادر عن الدورة السادسة والعشرين لرؤساء الدول والحكومات حول الصحراء الغربية، والذي دعا فيه القادة الأفريقيون كرانس مونتانا”للكف عن هذا النشاط وناشدوا جميع الدول الأعضاء ومنظمات المجتمع المدني الأفريقية وغيرها من الجهات الفاعلة ذات الصلة لمقاطعة مثل هذا الحدث”.
وإذ يستحضر جميع المقررات والقرارات التي اعتمدتها منظمة الوحدة الأفريقية/الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة حول الوضع في الصحراء الغربية.
وإذ يستحضر أيضا الدعوة الموجهة من قبل الدورة العادية السادسة والعشرين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي “للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن تحديد موعد لإجراء استفتاء لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية وكذا حماية سلامة الصحراء الغربية بوصفها إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي من أي عمل قد يقوضها، بما في ذلك حماية مواردها الطبيعية.”
فإنه بموجب هذا:
يعتبر إصرار المنظمة السويسرية الدولية “كرانس مونتانا” على تنظيم حدث ثانٍ في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية انتهاكا خطيرا للقانون الدولي. فالمغرب، كما هو معروف جيدا، لا يمتلك أية سيادة على الصحراء الغربية ولا يجوز له أن ينظم أي مؤتمر دولي بها قبل التسوية النهائية للنزاع على هذا الاقليم وفقا للقانون الدولي.
يعتبر أن تصرف كرانس مونتانا والمغرب في الظروف الحالية لا يعدو أن يكون موقفا عدائيا يهدف إلى تكريسالاستعمار والاحتلال في آخر مستعمرة في أفريقيا.
يحث المنظمة السويسرية الدولية وجميع المنظمين الآخرين على الإلغاء الفوري لهذا الاجتماع المقرر عقده مرة ثانية في مدينة الداخلة المحتلة (الصحراء الغربية) بالرغم من المعارضة الواضحة المعبر عنها من قبل سلطات الجمهورية الصحراوية المعنية والاتحاد الأفريقي.
يذكر جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي، والمجتمع المدني الأفريقي، والمنظمات والفاعلين الآخرين المعنيين بدعوة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي خلال الدورة السادسة والعشرين لقمة الاتحاد “لمقاطعة مثل هذا الحدث”.
يطلب من أعضاء البرلمان الأفريقي اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية من أجل ضمان التوزيع الواسع لهذا الإعلان على السلطات ذات الصلة، والمجتمع المدني والمنظمات في بلدانهم من أجل إقناعهم بعدم المشاركة في مثل هذا النشاط.
المصدر وكالة الانباء الصحراوية.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق