الثلاثاء 22/09/2020

وزير الخارجية الجزائري يدعو الى وضع حد لمعاناة الشعب الصحراوي وانهاء احتلال ارضه

منذ 5 سنوات في 20/ديسمبر/2015 13

دعا وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة اليوم الاحد مجلس الامن الدولي الى تحمل مسؤولياته بالإسراع في إيجاد حل يمكن من انهاء معناناة الشعب الصحراوي وانهاء احتلال ارضه من طرف المغرب.
وأوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية في كلمته في الملتقى الثالث رفيع المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا الذي افتتحت اشغاله اليوم بوهران ” انه بدل من الانخراط في إيجاد حل للقضية الصحراوية واصل المغرب طيلة اكثر اربعة عقود نهج سياسة المماطلة وعرقلة الجهود الدولية.
واكد الوزير الجزائري ان بلاده لن تدخر جهدا لدعم الجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة لا يجاد تسوية لقضية الصحراء الغربية، معبرا عن امله في ان تساهم الزيارة المقبلة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في استئناف مسار المفاوضات بين طرفي النزاع .

وأكد الوزير بأن “الجزائر فيما يخصها لن تدخر أي جهد لدعم مساعي الأمين العام للأمم المتحدة و مبعوثه الشخصي للتوصل لتسوية نهائية لهذا النزاع من خلال تنظيم استفتاء حول تقرير مصير” الشعب الصحراوي.
وقال السيد لعمامرة أن “في الصحراء الغربية يوجد مسار التسوية الذي تشرف عليه الأمم المتحدة منذ 1990 في طريق مسدود” معتبرا أن “المقترحات للتسوية التي قدمها الطرفان (المغرب و جبهة البوليساريو) في سنة 2007 لم تسمح بتفعيل المفاوضات و لم يسجل أي تطور منذ ذلك الوقت”.
وبعد التطرق إلي الصعوبات التي واجهها المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس و كيم بولدوك الممثلته الخاصة و رئيس المينورسو تأسف السيد لعمامرة عن الموقف الصادر عن المغرب.
وأضاف الوزير بأنه “بدلا من البدء في البحث و تنفيذ تسوية لهذا النزاع كما تدعو إليه القرارات ذات الصلة للاتحاد الإفريقي و الأمم المتحدة فان المغرب قد كثف مع الأسف طوال ال40 سنة الأخيرة من الاحتلال ممارسات المماطلة”.
ودعا السيد لعمامرة الأمم المتحدة و خصوصا مجلس الأمن الى “تحمل مسؤولياتهما للتعجيل بإيجاد حل طبقا للشرعية الدولية و وضع حد بذلك لمعاناة الشعب الصحراوي تحت الاستعمار بأراضيه و في محنة المنفى”.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق