الأثنين 21/09/2020

واشنطن: “المينورسو” يجب ان تواصل عملها الى غاية التوصل الى حل يكفل للشعب الصحراوي حق تقرير المصير .

منذ 4 سنوات في 03/مايو/2016 8

أكدت الولايات المتحدة ان بعثة “المينورسو ” في الصحراء الغربية, تضطلع بدور لا غنى عنه في صون وضمان السلامة والأمن في الصحراء الغربية.
وابرزت مندوبة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة “سامنثا باور” في مداخلتها خلال جلسة مجلس الامن الدولي –حصل موقع صمود على نسخة منها –, ان عمل “المينورسو ” يجب أن يتواصل إلى حين التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين, يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره.
واعترفت الولايات المتحدة ان تجديد ولاية “المينورسو” لهذا العام , اتسم بالصعوبة وشابه الخلاف.
والأمر ينطوي على أكثر من ذلك, فهو يجري في ظل درجة كبيرة من عدم اليقين بالنسبة للبعثة، حيث تم سحب الموظفين المدنيين، بما في ذلك العنصر السياسي للبعثة، مما يجعلها غير قادرة على الوفاء بولايتها وأداء مهامها بصورة كاملة.
وقالت الدبلوماسية الأمريكية “إن الموظفين المدنيين يقدمون دعما أساسيا لعمليات البعثة, وقد أوضح وكيل الأمين العام “لادسوس” بجلاء أن الظروف الراهنة التي تسعى فيها البعثة إلى القيام بعملها ظروف غير قابلة للاستمرار.
وأوضحت الدبلوماسية الأمريكية, ان مجلس الامن الدولي يجب ان يتحمّل المسؤولية عن حماية سلامة الولايات التي نأذن بها، وضمان فعالية وسلامة موظفي حفظ السلام في جميع أنحاء العالم، بمن فيهم أولئك الذين يعملون في البعثة.
ويجب على مجلس الأمن أن يستجيب بسرعة وعلى نحو استباقي, في أي حالة من الحالات حيث تطلب أي حكومة من الحكومات من موظفي الأمم المتحدة لحفظ اَلسَّلام أن يغادروا فورا.
وهدفنا كان ولا يزال هو تأمين عودة “المينورسو” إلى أداء وظائفها كاملةً في أقرب وقت ممكن, حتى يتسنى لها الاضطلاع بالولاية التي أسندها إليها المجلس.
ونرى أن العنصر المدني، بما في ذلك وظيفة تقديم التقارير السياسية، جزء أساسي من تلك الولاية, ويبعث القرار 2285 -2016 برسالة هامة من المجلس، ويوفر مسارا واقعيا لتحقيق تلك العودة الضرورية للقيام بالوظائف كاملة.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق