الأحد 25/10/2020

هيومان رايت ووتش تندد بالقمع العنيف الذي استهدف إضرابا لأساتذة في المغرب

منذ 5 سنوات في 18/يناير/2016 20

نددت منظمة هيومان رايت ووتش اليوم الاثنين بالقمع العنيف الذي استهدف إضرابا لأستاذة متربصين في المغرب مخلفا عشرات الجرحى في صفوف المتظاهرين السلميين.
و في بيان لها أوضحت منظمة هيومان ووتش رايت أن الشرطة المغربية قمعت بعنف يوم 7 يناير الفارط أساتذة متربصين نظموا مظاهرة سلمية في ست مدن بالمغرب للاحتجاج على مرسومين حكوميين يقلصان من منحهم و من أمن مناصب شغلهم.
و أوضحت منظمة هيومان رايت ووتش التي استقت شهادات بعض المتظاهرين بخصوص هذه الأحداث أن عدة أساتذة أصيبوا بجروح بليغة اثر تعرضهم للضرب و الرشق بالحجارة من قبل عناصر الشرطة.
وسجلت المنظمة أن “بعض المتظاهرين أصيبوا بجروح خطيرة على مستوى الرأس تطلبت علاجا طبيا استعجاليا” مضيفة أنها اطلعت على أشرطة الفيديوو الصور وكذا على الملفات الطبية للأساتذة المشاركين في التظاهرة في مدينة اينزغان.
و أشارت إلى أن هذه الوثائق تؤكد شهادات المتظاهرين و تثبت تعرض العديد منهم للضرب من قبل قوات الأمن المغربية التي لم تتردد على أمرالمستشفيات باجبار الجرحى على مغادرة المكان.
وصرح ايريك غولدشتاين المدير المساعد لمنظمة هيومان رايت ووتش من أجل منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا أن “تعريض متظاهرين سلميين للضرب و الرشق بالحجارة لا يرد من بين الوسائل الشرعية لتفريق مظاهرة سلمية”.
و أضاف السيد غولدشتاين أنه “يجب على السلطات المغربية التأكد من أن قوات الشرطة و الأمن لا تلجأ إلى العنف غير المبررضد المتظاهرين”.
و أوضحت هذه المنظمة غير الحكومية أن حوالي مئة متظاهر أصيبوا بجروح باينزغن و 40 بالدار البيضاء و 20 بمراكش و ثمانية بطنجة حسب حصيلة للجمعية المغربية لحقوق الانسان.
و سجلت منظمة هيومان رايت ووتش في هذا الشأن تناقضات في تصريحات السلطات المغربية بخصوص هذه الأحداث.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق