الجمعة 30/10/2020

نواب أوروبيون يدعون المفوضية الأوروبية إلى “التعجيل” برفع مساعداتها الموجهة الى اللاجئين الصحراويين

منذ 5 سنوات في 04/فبراير/2016 12

استوقف نواب أوروبيون الاربعاء المفوضية الأوروبية بشأن الوضع الإنساني للاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف, و دعوها إلى التعجيل برفع مساعداتها من اجل تلبية الحاجيات الأساسية لهؤلاء اللاجئين.
و وجه النواب الأوروبيون نداءا عاجلا للإتحاد الأوروبي, من أجل التعجيل بتخصيص أموال للاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف من أجل تغطية ما خلفته الفيضانات التي اجتاحت هذه المخيمات شهر أكتوبر 2015.
و جاء في نداء النواب الموجه إلى المفوضية الأوروبية “يتعين على الإتحاد الأوروبي أن يكون في الريادة بخصوص الإستجابة لهذا الوضع الإستعجالي بتجنيد الأموال من ميزانية الإتحاد الاوروبي و ميزانية البلدان الأعضاء, بالنظر إلى مسؤوليته التاريخية و الحالية ضمن الجوار الأوروبي”.
و ذكر النواب أن ألامطار الطوفانية التي اجتاحت شهر اكتوبر الفارط مخيمات اللاجئين الصحراويين بمنطقة تندوف (الجنوب الغربي الجزائري) تسببت في خسائر كبيرة, مضيفين أتت على مخيمات الداخلة و تسببت في تهديم 18.000 مسكن.
كما تسببت الفيضانات في انهيار المئات من المنازل المصنوعة بالطوب حسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الحاضرة بالمنطقة, و التي احصت كذلك تضرر العديد من المنشآت على غرار المستوصفات و المستشفيات و المدارس و المحلات و اصطبلات تربية المواشي.
و ذكروا أنه إثر النداء الذي وجهته الأمم المتحدة بتاريخ 28 أكتوبر الفارط لمواجهة الوضع الإنساني الناجم عن هذه التقلبات الجوية, لم يتسن جمع سوى 60 بالمائة من 6ر19 مليون دولار من الحاجيات فيما يخص الغذاء و التجهيزات.
و ألح النواب الأوروبيون على ضرورة التضامن الأوروبي مع اللاجئين الصحراويين ,المرهون بقاؤهم بالمساعدات الإنسانية الدولية.
و تصف المفوضية الأوروبية وضع هؤلاء اللاجئين ب”الأزمة المنسية”, و هو ما يعني أن اموالا قليلة تخصص لهم من قبل المجموعة الدولية.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق