الخميس 01/10/2020

نهب فوسفاط الصحراء الغربية : المغرب يجني 8ر167 مليون دولار خلال سنة 2015

منذ 4 سنوات في 10/أبريل/2016 26

أكد تقرير جديد لمرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية, أن المغرب جنى ما قيمته 8ر167 مليون دولار كصادرات غير قانونية من الفوسفاط الصحراوي.
و أشار هذا التقرير الذي يعد الثالث من نوعه ينشر من قبل هذه المنظمة غير حكومية, حول الإستغلال غير الشرعي من قبل المغرب للفوسفاط بالصحراء الغربية, إلى استخراج 4ر1 مليون طن من هذا المورد من مناجم بوكراع على بعد 130 كلم من العيون المحتلة.
و وفرت هذه الكميات المصدرة 8ر167 مليون دولار كعائدات للديون الملكي للفوسفاط, المؤسسة المغربية التي تنهب الفوسفاط الصحراوي على نطاق واسع, حسب تقديرات هذه المنظمة التي أرجعت معدل السعر للطن الواحد إلى 118 دولار.
و أشارت نفس المنظمة أن هذا المستوى لم يسبق و أن سجل منذ عشر سنوات, مذكرة بأن المؤسسة الملكية للفوسفاط صدرت 1ر2 مليون طن سنة 2014 بقيمة 234 مليون دولار.
و حسب المرصد فإن المؤسسة الملكية للفوسفاط , التي تقوم بنهب ثروات الصحراء الغربية من الفوسفاط, استخرجت من مناجم بوكراع 8ر1 مليون طن سنة 2012 و 1ر2 مليون سنة 2013 و 1ر2 مليون طن سنة 2014.
و تم جرد هذه الأرقام على أساس الشحن المنقولة عبر السفن, انطلاقا من العيون المحتلة حسب مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية, الذي لم يستبعد وجود شحن أخرى لم تحتسب.
و تمكن مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية من تحديد ثمانية مشترين للفوسفاط الصحراوي, من بينهم ثلاث مؤسسات لديها حصص بالبورصة, و لها سوابق في مجال خرق الاعراف و توصيات الامم المتحدة التي تكرس حق الشعب الصحراوي في الإستفادة من الموارد الطبيعية التي تتوفر عليها أراضيه.
و ذكر تقرير مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية مؤسستين “كنديتين” و هما “بوتاش كوربوايشن” و “أغريوم” و مؤسستين من “نيوزيلندا” المتمثلتين في “بالنس اغري نوترينتس” و “رافنداون فيرتلايزر” و المؤسسة الاسترالية “انسيتاك بيفو” و مؤسسة روسية-سويسرية “لافيوزا أ-بي”.
و كانت هذه الأخيرة قد اعلنت شهر يناير الأخير أنها توقفت عن أي عملية استيراد للفوسفاط من الصحراء الغربية.
كما ذكر المرصد أن 5ر64 بالمائة من فوسفاط الصحراء الغربية الموجه إلى الخارج . تشتريه المؤسستين الكنديتين “بوتاش كوربوايشن” و “أغريوم”.
كما يشكك مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية في المؤسسة “الفينزويلية” “تريبوليفن”, التي تمتلك الحكومة جزء من رأسمالها حيث يتهمها باستيراد 53.000 طنا من الفوسفاط سنة 2015 بما قيمته 1ر6 مليون دولار.
كما أشارت إلى ضلوع مؤسسة “كولومبية ” أخرى “مونوميروس” التي أدمجها سنة 2006 المجمع العمومي الفينزويلي “بيتروكيميكا دي فنيزويلا”, و الذي قام باستيراد 42.000 طن من فوسفاط الصحراء الغربية.
من جهة أخرى ذكر مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية, أن احتياطي مناجم “بوكراع” التي اكتشفت سنة 1947, تقدر ب 500 مليون طن و تساهم حاليا بنسبة 7 بالمائة من انتاج الديوان الملكي للفوسفاط و 25 بالمائة من مبيعاته نحو الخارج.
و دعا المرصد المؤسسات إلى التخلي عن هذه التجارة المثيرة للجدل إلى غاية التوصل إلى حل بشأن النزاع بالصحراء الغربية.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق