الأربعاء 21/10/2020

مصباح مناس : تصريحات مزوار العدوانية كانت منتظرة.

منذ 5 سنوات في 20/يونيو/2015 28

أكد “مصباح مناس” أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الجزائر أن المملكة المغربية هي الخاسر الأول والأخير من تأزيم القضية الصحراوية، وأن حملات الضغط على الجزائر تعكس مأزق الطرف المغربي، مشيرا إلى أن زوال توتر العلاقات بين الجزائر والرباط مرهون برحيل النظام الملكي المغربي في ظل تمسك الجزائر بضرورة أن يبقى حل القضية الصحراوية في إطار الشرعية الدولية.
وقال الأستاذ “مصباح مناس” في اتصال مع “الحوار” إن “التصريحات الصادرة عن وزير الخارجية المغربي الأسبوع الماضي والذي اتهم من خلالها الجزائر  بأنها تقف وراء مهزلة خلال قمة الاتحاد الإفريقي، لا تعتبر جديدة إنما هي منتظرة وغير مفاجئة تماما، وأشار إلى أن “كل موقف جزائري في المحافل الدولية يخص القضية أصبح يعتبر موقفا معاديا للرباط في نظر المغاربة”.
وشدد المتحدث على أن كل “تصريح من قبل المسؤولين الجزائريين بخصوص قضية الصحراء الغربية إلا ويعقبه موقف معاد من قبل المسؤولين المغاربة، وقد جاءت هذه التصريحات في قمة إفريقية لأن الرباط تدرك جيدا أن الاتحاد الإفريقي وجه صفعة للرباط باعتبار أن الأغلبية الساحقة من دول الاتحاد مع تقرير المصير للشعب الصحراوي”.
وفي هذا الإطار اعتبر المحلل أن ما يحدث بين الجزائر والمغرب ليس جديدا بل مستمر مادام المغرب مستمر في سياسته، مشددا على أن “الصراع الجزائري المغربي مرهون ببقاء النظام الملكي بالمغرب خاصة وأن قضية الصحراء الغربية وتقرير مصير شعبها هي القضية التي لن تتخلى عنها الجزائر، وهو الأمر الذي لن يجعل المغرب يتراجع ولن يتوانى في اتهام الجزائر وتلفيق التهم لها في كل مناسبة تتاح له”.
وفي خضم الحديث عن اختلاف دبلوماسية البلدين أكد المحلل السياسي أن “الدبلوماسية الجزائرية لا تتكلم كثيرا،  وهذا لا يعني أنها ليست فعالة بل ليست مطالبة بالرد على كل ما يقال أو يصدر من قبل المغاربة، خاصة في قضية الصحراء الغربية التي هي قضية شرعية نابعة عن قناعة تامة من قبل الجزائريين”.
وفي السياق أكد مصباح أن “عدم رد الجزائر لا يعتبر ضعفا بل قوة لأن القوة ليس في الخطاب، بل أن العبرة بما تفعله الدول “، وأشار إلى أن “ما يصدر عن المغرب يعكس حالة الاضطراب الداخلي له”،  منبها إلى “أن الرباط متخوفة من نتائج قمة الاتحاد الإفريقي الأخيرة التي كانت بمثابة صفعة للرباط بخصوص قضية الصحراء الغربية”، خاصة تصريحات الوزير الأول عبد المالك سلال بخصوص تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.
الحوار الجزائرية

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق