الثلاثاء 20/10/2020

مركز روبير كينيدي لحقوق الانسان يدعو إلى توسيع مهام المينورسو لتشمل حقوق الانسان

منذ 6 سنوات في 16/أبريل/2015 16

جددت السيدة كيري كيندي رئيسة مركز روبير .أف كينيدي لحقوق الإنسان و سانتياغو أ. كانتون المدير التنفيذي لشركاء مركز روبير.أف كينيدي لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء دعوتهما لمجلس الأمن الدولي من اجل توسيع مهام بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية. و من المرتقب أن يصوت مجلس الأمن الدولي في 30 ابريل المقبل على تمديد عهدة المينورسو. تعد المينورسو البعثة الوحيدة لحفظ السلام بعد سنة 1978 التي لا تتوفرعلى آلية لمراقبة حقوق الإنسان . كما انه لا توجد أي آلية دولية ضد انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية. وصرحت كيري كينيدي انه “من العار أن تنكر مجموعة صغيرة من الدول على الشعب الصحراوي آلية لحماية حقوق الإنسان” مضيفة أن “التقارير حول انتهاكات حقوق الإنسان من قبل المغرب في الصحراء الغربية لا يمكن حصرها”. كما أشارت إلى أن المجتمع الدولي “لا يجب أن يتغاضى عن تقارير التعذيب الذي يتعرض له السجناء الصحراويون في السجون المغربية و العنف الذي يرتكبه المحتل المغربي ضد الشعب الصحراوي”. و كانت عديد الهيئات الدولية بما في ذلك مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة و المقرر الخاص الاممي حول التعذيب قد دعوا إلى “إنشاء آلية مستقلة لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية”.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق