الخميس 29/10/2020

مركز روبيرت كينيدي: توصيات الأمم المتحدة بخصوص حقوق الشعب الصحراوي لم يسبق لها مثيل .

منذ 5 سنوات في 20/أكتوبر/2015 31

رحب مركز روبيرت كينيدي للعدالة وحقوق الانسان اليوم الثلاثاء, بالتوصيات والملاحظات التي أصدرتها لجنة الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
وأثنى مركز روبيرت كيندي في بيان – اطلع موقع صمود على نسخة منه – على عمل اللجنة وملاحظاتها الختامية, التي ركزت على جوهر القضية الصحراوية وهو حق تقرير المصير , والتمتع بالثروات الطبيعية, وما يرافقها من انتهاكات لحقوق الانسان .
وقالت رئيس المركز كيري كينيدي، “هذه التوصيات تسجل تطورا إيجابيا لمناقشة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية” واضافت “وتبرز الحاجة الملحة لوجود آلية دولية ذات مصداقية لمراقبة حقوق الإنسان ” .
بدوره أكد “سانتياغو كانتون” المدير التنفيذي لمركز روبرت كيندي لحقوق الإنسان, ان ” تركيز اللجنة الأممية على الصحراء الغربية هذا العام خطوة هامة وحاسمة إلى الأمام”،
واضاف “لكن علينا أن نتذكر ان المدنيين الصحراويين لازالوا الى اليوم يتعرضون للانتهاكات حقوق الانسان, داعيا المجتمع الدولي للضغط على المغرب لضمان احترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية, وقبول إنشاء آلية موثوقة لرصد ومراقبة حقوق الإنسان”.
وكانت اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, قد دعت الأسبوع الماضي المغرب “إلى احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير, والكف عن نهب ثروات الصحراء الغربية”.
وعبرت اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في توصيات أصدرتها في ختام دورتها الـ 56 المنعقدة بجنيف –حصل موقع صمود على نسخة منها ” عن بالغ انشغالها, إزاء عدم إيجاد حل حتى الآن لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وأكدت اللجنة “ان الشعب الصحراوي لم يتمتع بثرواته الطبيعية, مفندة الادعاءات المغربية التي وردت في تقريره الرابع المقدم للجنة”.
ودعت اللجنة الدول الأطراف في العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية “إلى تعزيز إعمال الحق في تقرير المصير , وأن يحترم هذا الحق، وفقا لميثاق الأمم المتحدة”.
ودعت اللجنة إلى “اشتراط موافقة الشعب الصحراوي عندما يتعلق الأمر باستغلال ثرواته الطبيعية, وذلك وفقا للمادة 25 من العهد”.
وعبرت اللجنة عن “انشغالها إزاء ما يشكله الجدار المغربي من خطر على المدنيين الصحراويين, لاحتوائه على كميات كبيرة من الألغام”.
وأوصت اللجنة “باتخاذ كافة التدابير المناسبة لتمكين الشعب الصحراوي من التصرف في موارده الطبيعية, وإزالة الألغام من جدار العار المغربي”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق