الأربعاء 21/10/2020

محكمة العدل الأوروبية تعقد جلسة حاسمة حول الصحراء الغربية وتعلن أنها ستصدر حكما في قضية الاتفاقيات الاقتصادية مع المغرب خلال الأشهر المقبلة

منذ 5 سنوات في 17/يونيو/2015 26

عقدت المحكمة الأوروبية بستراسبورغ الثلاثاء جلسة حاسمة استمرت لتسع ساعات لدراسة الطعن الذي تقدمت به جبهة البوليساريو ضد اتفاقية الزراعة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.
وأفاد بيان حصل موقع صمود على نسخة منه ان المحكمة الأوروبية وبعد دراستها للطعن قررت إصدار حكم في القضية في غضون اشهر .
وابرز البيان ان المناقشات بشأن هذه المسألة على وجه الخصوص كانت مكثفة حيث امتدت الجلسة لتسع ساعات.
وقد قام الاتحاد الأوروبي في عام 2000 بإبرام اتفاقية شراكة مع المغرب لتطوير التبادل التجاري في الميدان الزراعي مع دول الاتحاد الأوروبي. وقد نصت المادة 2 من الاتفاقية على أن الاتفاقية تظل مشروطة باحترام حقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة. ومع ذلك، فقد تم تطبيق هذه الاتفاقية في انتهاك للحقوق الواردة فيها. فقد قام المغرب بتأسيس زراعة تصديرية، على أساس الأموال الأوروبية والمغربية، والصادرات الهائلة التي تتعارض تماما مع حقوق الشعب الصحراوي.

هذا النموذج الزراعي المستورد إنما يهدف إلى إثراء الشركات الأوروبية وتعزيز الاحتلال المغربي من وراء تحصيل الضرائب وتوظيف العمال المغاربة. أما الهدف الحقيقي فهو تطوير هذا النشاط الاقتصادي غير المألوف الذي يسمح بإبقاء الاحتلال العسكري للصحراء الغربية من قبل المغرب في اللعبة الكبيرة للاستعمار الاقتصادي.
وتتمسك جبهة البوليساريو بهذا الإجراء بنحو كامل وهي ملتزمة بعملية شاملة تمزج بين العمل السياسي والدبلوماسية والدفاع عن حقوقها.

وتأسف البيان كون طلبات جبهة البوليساريو بإجراء مفاوضات مباشرة مع المجلس الأوروبي والمفوضية الأوروبية قد قبلت بالرفض حتى الآن، بينما تؤكد استعدادها الفوري لمفاوضات صادقة مع السلطات الأوروبية. ولكن في حالة غياب مثل هذه المفاوضات، فإن العدالة هي من يملك كلمة الفصل.

واكد البيان في الاخير ان كل ما تقوم به جبهة البوليساريو من عمل يندرج في إطار القانون الدولي. وإن أولئك الذين ظلوا يعارضون تطبيق القانون الدولي منذ عام 1975 هم الذين سيخسرون عاجلا أو آجلا. إن الاستعمار هو نموذج انقضى عهده، ويبقى من الواجب تنظيم استفتاء تقرير المصير في أقرب وقت ممكن.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق