السبت 19/09/2020

محادثات جزائرية صحراوية حول تطورات القضية الصحراوية والتعاون الثنائي بين البلدين

منذ 5 سنوات في 21/يناير/2016 18

أكد وزير الشؤون الخارجية الصحراوي, محمد سالم ولد السالك اليوم الخميس بالجزائر العاصمة ان “تعثر” مجهودات الامم المتحدة لحل القضية الصحراوية سببه “العراقيل المغربية”.
وقال السيد ولد السالك في تصريح للصحافة عقب استقباله من طرف وزير الدولة الجزائري وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة أن “هناك تعثر لمجهودات الامم المتحدة لحل القضية الصحراوية نتيجة للعراقيل المغربية”, مبرزا ان جبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية تعملان مع هيئة الأمم المتحدة من اجل تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية التي تعد أخر مستعمرة بافريقيا.
وبهذه المناسبة, طالب الوزير الصحراوي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته اتجاه الشعب الصحراوي وحقه في تقرير مصيره و تطبيق قرارات الأمم المتحدة.
وبهذه المناسبة, وجه الوزير محمد السالم ولد السالك تشكراته الى الجزائر و على رأسها رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, على”موقفها المبدئي والمعبر عنه دوما الى جانب الحق والشرعية ليس فقط بالنسبة لنضال الشعب الصحراوي بل –كما قال– لكل حركات التحرر في العالم ونضال الشعوب من اجل الاستقلال”.
و أوضح ان محادثاته مع السيد لعمامرة كانت “ايجابية” حيث تم التطرق الى “تطورات القضية الصحراوية والتعاون الثنائي بين البلدين وجدول اعمال القمة العادية القادمة للاتحاد الافريقي”.
وذكر في هذا الاطار, ان القمة المقبلة للاتحاد الافريقي”ستطرح ملف الأمن والسلم من بينها قضية الصحراء الغربية”, مشيرا الى ان القمة الاخيرة للاتحاد بجوهانسبورغ ” طالبت الأمم المتحدة بتحديد تاريخ لاجراء استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي”.
وأشار الى ان الصحراء الغربية, بصفتها عضو في الاتحاد الافريقي, تهتم بتدعيم الأمن والسلم في القارة وبقضايا التعاون والشراكة بين دولها وتضاعف المجهودات الرامية الى مزيد من الاتحاد والوحدة بين شعوبها.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق