الخميس 01/10/2020

مجلس حقوق الإنسان يناقش تقريرا يحذر من خطورة مواصلة نهب المغرب لثروات الشعب الصحراوي.

منذ 4 سنوات في 20/يونيو/2016 11

عممت الأمم المتحدة تقريرا يفضح النهب المتواصل والاستغلال البشع لثروات الصحراء الغربية من طرف النظام المغربي.
ويبرز التقرير الذي سلم لأعضاء مجلس حقوق الانسان بصفته وثيقة رسمية من وثائق دورته الثانية والثلاثين المتواصلة بجنيف السويسرية،-حصل موقع صمود على نسخة منه- خطورة نهب ثروات الصحراء الغربية في انتهاك خطير للقانون الدولي.
وأوضحت الجمعية الالمانية للدفاع عن الشعوب المهددة التي أعدت التقرير ان الامم المتحدة تتحمل مسؤولية حماية الشعب الصحراوي وثرواته الى غاية تحديد مستقبل الصحراء الغربية.
وأكد التقرير انه بالرغم من وضوح القانون الدولي، الذي يصنف الصحراء الغربية ضمن الإقليم المستعمرة، ويمنع استغلال ثرواتها مثلما جاء في الرأي الاستشاري للمستشار القانوني للامم المتحدة سنة 2002، الا ان المحتل المغربي يواصل نهب ثروات الصحراء الغربية.
وابرز التقرير ان استغلال ثروات الصحراء الغربية شمل استغلال مناطق الصيد على شواطئ المحيط الأطلسي والتنقيب عن النفط ،ونهب الفوسفات وتصدير الخضر والفواكه وتسويقها كمنتجات مغربية ،وتشجيع الشركات الأجنبية على الاستثمار في الاقليم الذي يقع تحت مسؤولية الامم المتحدة.
وقدم التقرير أدلة ملموسة على انتهاك النظام المغربي للقانون الدولي، داعيا اعضاء مجلس حقوق الانسان إلى وضع حد للتصرفات المغربية وحماية ثروات الصحراء الغربية.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق