الخميس 01/10/2020

مجلس الامن يصادق على القرار 2285-2016, القاضي بتمدد عهدة بعثة “المينورسو ” لسنة كاملة.

منذ 4 سنوات في 29/أبريل/2016 16

صادق مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة, على اللائحة 2285 (2016) التي تم بموجبها تمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية “المينورسو”إلى غاية 30 أبريل 2017.
و لم تحظ المصادقة على مشروع الولايات المتحدة المتعلق بلائحة حول المينورسو باجماع كافة أعضاء مجلس الأمن, حيث وافق عشرة أعضاء فقط على ورفضته كل من ” الاروكواي” و”فنزويلا” وامتنعت عن التصويت كل من “روسيا” و”نيوزيلاندا” و”انكولا” .
وكان مجلس الأمن الدولي قد استأنف اليوم الجمعة نقاشاته حول الصحراء الغربية, التي من شأنها الإفضاء إلى تمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية “مينورسو” بسنة واحدة, مع منح المغرب آجال ثلاثة أشهر لاستئناف نشاطات البعثة.
وينتظر أن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة السيد “بان كي مون” في غضون 90 يوما, تقريرا آخرا لمجلس الأمن لاطلاعه حول ما إذا كانت “المينورسو ” تعمل بشكل تام.
وكان مشروع اللائحة الذي تقدمت به الولايات المتحدة, والذي شكل قاعدة النقاشات الخاصة بتجديد عهدة “المينورسو”, يمنح للأمين العام للأمم المتحدة آجال شهرين تم تغييرها تحت ضغط فرنسا لتصبح أربعة أشهر, قبل أن تقلص إلى ثلاثة أشهر بفضل بعض أعضاء مجلس الأمن.
وتأجلت المصادقة من يوم الخميس إلى اليوم الجمعة, بغية إعطاء المزيد من الوقت لبعض أعضاء مجلس الأمن لاستشارة عواصمهم بشأن هذا المشروع.
وينص مشروع اللائحة عموما على تمديد عهدة “المينورسو” إلى 30 أبريل 2017, ويطلب من جبهة البوليساريو والمغرب مباشرة الجولة الخامسة من المفاوضات في أقرب الآجال, برعاية الأمين العام للامم المتحدة.
وتشير الوثيقة إلى أن المفاوضات ينبغي أن تفضي إلى “حل يقبله الطرفان, ويمنح الشعب الصحراوي الحق في تقرير المصير”.
ويلزم المشروع السيد “بان كي مون” , بتقديم تقريرين على الأقل سنويا الى مجلس الأمن, لاطلاعه بسير المفاوضات, كما يلح المشروع على أن يقدم السيد “بان كي مون” تقريره السنوي حول الصحراء الغربية قبل استكمال عهدة “المينورسو”.
وينص القرار على ضرورة تأكيد مجلس الأمن مجددا دعمه للسيد “كريستوفر روس”, المبعوث الخاص للسيد “بان كي مون” إلى الصحراء الغربية, على الجهود التي يبذلها لتسهيل المفاوضات بين الطرفين.
كما يؤكد على ضرورة حماية حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة, بتشجيع الطرفين على العمل مع المجموعة الدولية, من أجل وضع “إجراءات مستقلة وموثوقة” كفيلة بضمان احترام حقوق الإنسان.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق