الجمعة 30/10/2020

ماذا حملت الممثلة الخاصة لبان كيمون الى قيادة البوليساريو تحديدا, اثناء زيارتها الاخيرة للمنطقة ؟

منذ 5 سنوات في 18/يوليو/2015 20

خلف ما يبدو على واجهة الاحداث من ثبات بلغ حد الجمود, تشهد القضية الصحراوية ديناميكية خلف ابواب موصدة, تحاول حسب المراقبين احتواء غضب البوليساريو التي بدات تطرح اكثر من علامة استفهام حول مصداقية الامم المتحدة و مدى قدرتها على الوفاء بالتزاماتها بالاسراع في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية كاخر مستعمرة في افريقيا.
وفي الوقت الذي اعتبر مراقبون ان الزيارة الاخير للسيدة ” كيم بولدوك” الممثلة الخاصة للامين العام للامم المتحدة ورئيسة البعثة الامم بالصحراء الغربية, تدخل في اطار التمهيد للزيارة المرتقبة للامين العام للامم المتحدة التي حملتها رسالة مبعوثته ومديرة ديوانه السيدة “سوزانا مالاكور” الى الرئيس الصحراوي الشهر الماضي.
ذهبت اوساط سياسية توصف بالمقربة الى ان الديناميكية التي تحاول كسر الجمود, انما تهدف الى التمهيد لزيارة مرتقبة للممثل الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد كريستوفور روس لاطلاق مبادرته للحل المتمثلة في الشروع في تنظيم زيارات مكوكية بين المغرب وجبهة البوليساريو كخطوة اخيرة للتمهيد لمفاوضات مباشرة بينهما, او الاستعداد لوضع تقييم شامل لجهود الامم المتحدة في المنطقة منذ سريان وقف اطلاق النار 6 سبتمبر 1991, وكشفت ان جبهة البوليساريو لا تبدي حماسا للانخراط فيما اسمته لقاءات ثنائية غير ملزمة وستكون في الاخير عبارة عن مضيعة للوقت.
وكانت جبهة البوليساريو قد ابدت قلقها من تراجع الامين العام للامم المتحدة عن التزاماته في تقريره الاخير المقدم الى مجلس الامن, واعتبرت ان اي تحريف لمسار تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية ستكون له عواقب وخيمة, وطالبت الامم المتحدة بالوفاء بالتزاماتها المتمثلة في الاسراع بتنظيم استفتاء تقرير مصيرالشعب الصحراوي باشراف من بعثتها هناك , هذه الاخيرة التي يجب ان تتكفل بدورها كاملا على غرار باقي بعثات حفظ السلام عبر العالم, كحماية حقوق الانسان والثروات الطبيعية.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق