الأحد 25/10/2020

تنديد دولي ضد استمرار الاحتلال المغربي ودعوات ملحة للاستعجال بتنظيم استفتاء تقريرالمصير

منذ 5 سنوات في 10/نوفمبر/2015 17

تتواصل حملة التنديدات الدولية الرسمية و الشعبية إزاء مواصلة المغرب احتلاله غير الشرعي للصحراء الغربية وعرقلة تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي الذي سيكون موضوع ندوة بالعاصمة السويدية الثلاثاء.
و بعد مرور 40 عاما على احتلال المغرب لأراضي الصحراويين و تماطله في تنفيذ استفتاء تقرير المصير حذر الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليزاريو محمد عبد العزيز مؤخرا من أن ” صبر الشعب الصحراوي قد بدأ ينفذ”.
وأمام هذا التماطل و العراقيل التي يضعها المغرب للحيلولة دون تمكين الشعب الصحراوي من نيل استقلاله تعالت الأصوات الرسمية وغير الرسمية المطالبة بضرورة إنهاء المغرب احتلاله للصحراء الغربية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال وفقا لقرارت الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الصحراوية.
وفى هذا السياق جاءت دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء الماضي طرفي النزاع (المغرب و جبهة البوليساريو) إلى الدخول في” مفاوضات حقيقية دون شروط مسبقة وبحسن نية ” خلال الأشهر المقبلة بغية التوصل إلى حل يمكن الشعب الصحراوي من تقرير المصير وفق ما تقتضيه القوانين الدولية.
وأبدت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية والسياسة
الأمنية فيديريكا موغيريني دعم التكتل الأوروبي لجهود بان كي مون من أجل إيجاد
“حل عادل, دائم ومقبول من الطرفين يحترم حق تقرير مصير الشعب الصحراوي في إطار
اتفاقات مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة”.
كما أعربت التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي من جهتها عن
“أسفها الشديد” إزاء بقاء الصحراء الغربية كآخر مستعمرة في القارة الإفريقية رغم
كل النداءات و الدعوات والقرارات التي أصدرها المجتمع الدولي بشأن تصفية الاستعمار
و تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال محملة المغرب المسؤولية الكاملة في عدم تطبيق تلك القرارات.
ودعا رئيس التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بير غلان في رسالة إلى الندوة الدولية “حق النساء الصحراويات في المقاومة” التي احتضنتها العاصمة الناميبية بداية شهر نوفمبر الجاري كافة الشعوب الإفريقية و حكوماتها و المجتمع المدني الإفريقي إلى “الاستمرار في الكفاح ودعم القضية الصحراوية من أجل تصفية الاستعمار منها باعتبارها أخر مستعمرة في إفريقيا”.
واتخذ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة نفس الموقف عندما أبدى مؤخرا
“استياء شديدا” من عدم تمكين الشعب الصحراوي حتى الآن من حقه في تقرير المصير ودعا إلى التعجيل في تنفيذ ذلك ووقف نهب الثروات الطبيعية التي تعود للصحراويين.
– حملة تضامن شعبية عبر العالم للمطالبة بسرعة تنظيم استفتاء تقرير المصير-
وعلى صعيد ذاته, و في إطار حملات التضامن مع القضية الصحراوية, تحتضن العاصمة
السويدية غدا الثلاثاء ندوة حول “حق تقرير المصير في الصحراء الغربية” وذلك على
هامش المنتدى السنوي لحقوق الإنسان الذي سيفتتح بمدينة غوتنبرغ السويدية اليوم
الاثنين.
وستنشط الندوة التي ينظمها””مركز ستوكهولم للقانون الدولي والعدالة” من
طرف خبراء في القانون الدولي وحقوق الإنسان يتقدمهم المستشار القانوني الأسبق للامين العام للأمم المتحدة السيد هانس كوريل.
وبالمناسبة اصدر المركز بيانا قال فيه انه “منذ أربعة عقود يطالب الشعب الصحراوي بحق تقرير المصير الذي ينتهكه المغرب رغم صدور الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الذي أكد على ضرورة ممارسة الشعب الصحراوي لهذا الحق” و شهدت عديد من العواصم و المدن عبر العالم على مدى الأيام الماضية مظاهرات تضامن مع الشعب الصحراوي للمطالبة بالإسراع في تنظيم استفتاء تقرير المصير وإنهاء احتلال المغرب لأرضه.
ولهذا الغرض تجمع مناضلون في حقوق الإنسان يوم الجمعة الماضي أمام مقرسفارة
المغرب بالعاصمة الأمريكية واشنطن استجابة لنداء أطلقته “المؤسسة الأمريكية من أجل الصحراء الغربية” و هو النداء الذي شهد مشاركة عدد كبير من مسؤولي منظمات حقوق الإنسان منها منظمة (لا للعنف) ضد اللاجئين و مسؤول سابق في بعثة الأمم المتحدة
المكلفة بتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو).
واعتبرت رئيسة “المؤسسة الأمريكية من أجل الصحراء الغربية” سوزان شولت
أن مآسي الشعب ا لصحراوي هي “النتيجة المباشرة لعرقلة ملك المغرب تنظيم استفتاء
لتقرير المصير في الصحراء الغربية”.
وقالت في كلمتها “نحن نطالب بتنظيم استفتاء تقرير المصير و بكف المغرب عن احتلاله غير الشرعي للصحراء الغربية”.
كما نظمت جمعيات بريطانية مساندة للقضية الصحراوية ,من جهتها, وقفة احتجاجية
أول أمس السبت أمام السفارة المغربية بالعاصمة لندن تزامنا مع مرور أربعة عقود
على ذكرى الغزو المغربي للصحراء الغربية حيث رفع المتظاهرون خلالها أعلام الجمهورية
الصحراوية ورددوا شعارات تطالب بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.
و شهدت العاصمة الفرنسية يوم الجمعة الماضي تجمعا لناشطين متضامنين مع
القضية الصحراوية وجهوا رسالة إلى الحكومة المغربية تدعو إلى سرعة تنظيم استفتاء
تقرير مصير الشعب الصحراوي و الإفراج عن المعتقلين.
وفى تونس أعلن مؤخرا عن تشكيل لجنة للتضامن مع الشعب في الصحراء الغربية
برئاسة قاضيين و صحفي. واستغلت هذه اللجنة الفرصة للدعوة إلى الإسراع في تنظيم
استفتاء يمكن الصحراويين من نيل استقلالهم.
واحتضنت النرويج في السادس من نوفمبر الجاري يوم دراسي خصص للقضية الصحراوية
تحت عنوان “الصحراء الغربية 40 عاما تحت الاحتلال” جددت خلاله “مجموعة البرلمانيين
النرويجيين من أجل الصحراء الغربية” تأكيد دعمها للشعب الصحراوي و شددت على حق
هذا الشعب في تقرير مصيره و نيل استقلاله.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق