الأربعاء 21/10/2020

كاتب موريتاني: لهذا أدعم حق شعب الصحراء الغربية في تقرير مصيره

منذ 5 سنوات في 12/أكتوبر/2015 37

يأخذ علي عدد من الإخوة والزملاء الموريتانيين وبعض المغاربة موقفي من قضية الصحراء الغربية؛ إذ يعتبرونه انحيازا للجزائر على حساب المملكة المغربية..

ورغم أن أيا من أصدقائي وزملائي المغاربة في الرباط والدار البيضاء وطنجه وفاس وآسفي؛ ومن سكان الصحراء الغربية الخاضعة لسيطرة المغرب… وهم أكثر بكثير من أصدقائي الجزائريين (صحفيين فقط)، ومن صحراويي مخيمات اللجوء بجنوب الحزائر؛ لم يُظهروا لي غير الود والتقدير والإحترام؛ تماما كما أعاملهم، إلا أن بعض بني بلدي ممن يحرصون على إظهار مواقف مؤيدة للطرح المغربي القائل بأن الصحراء الغربية جزء لا يتجزأ من الحوزة الترابية للمملكة لا يفوتون مناسبة لوصفي بأني “من المناوئين للمغرب”، وأحيانا أتفاجأ بمواقف غير ودية من طرف بعضهم لا أجد لها أي تفسير لأكتشف ـ فيما بعد ـ أنها نوع من ردة الفعل على “علاقتي بالبوليساريو”..!

وفيما أتلقى الدعوات من قيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) لحضور مؤتمراتها أو فعالياتها الأخر التي تنظمها بشكل دوري في مناطق من الصحراء الغربية تخضع لسيطرة مقاتليها، لا أذكر أني تلقيت أي دعوة رسمية أو غير رسمية من المغرب..

كما تعودت وسائل الإعلام الجزائرية، على غرار وسائل إعلام عربية وأجنبية عديدة، استضافتي في حوارات مباشرة أو مسجلة حول مختلف القضايا التي تشغل الساحة الموريتانية و المغاربية و الإفريقية والدولية، بينما لم تستضغني أي وسيلة إعلام مغربية قط، باستثناء قناة “ميدي 1 سات” قبل أن تستحوذ الحكومة المغربية على كامل أسهمها..

ونظرا لما تقدم أجد من الوارد تقديم التوضيحات التالية:

1 ـ أقف في ذات المسافة من المملكة المغربية والجزائر، وأعتبرهما دولتين مغاربيتين محوريتين في منطقة شمال إفريقيا والضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط مادامت كل منهما تحترم سيادة القرار الموريتاني والحوزة الترابية لبلدي؛

2 ـ أؤيد وأتبنى موقف الحياد الرسمي للسلطات الموريتانية إزاء النزاع في الصحراء الغربية؛

3 ـ أعارض ضم أي إقليم وسكانه بالقوة إلى أي دولة أخرى، وأعتبر ذلك نوعا من الإستعمار؛

4 ـ أومن بحق كافة الشعوب في تقرير مصيرها بإرادتها الحرة ودون أي شكل من أشكال الضغط أو الإكراه؛

5 ـ ينطبق هذا الموقف تماما على الشعب الصحراوي الذي أعتبر جبهة البوليساريو ممثله الشرعي الوحيد في انتظار تمكينه من التعبير عن إرادته الحرة في تحديد مصيره من خلال استفتاء حر، شفاف ونزيه، طبقا لقرارات الأمم المتحدة وبإشراف من المجتمع الدولي بما في ذلك الجزائر وموريتانيا.. سواء اختار هذا الشعب الإستقلال وإقامة دولة صحراوية ذات سيادة على كامل تراب الساقية الحمراء ووادي الذهب، أو قرر الانضمام للمملكة المغربية كجزء لا يتجزأ منها.

6 ـ لا أرى ـ شخصيا ـ في عرض المغرب حكما ذاتيا موسعا للصحراء الغربية بديلا مقنعا عن خيار تقرير المصير للشعب الصحراوي ما دام المجتمع الدولي قد تبنى خيار إجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية، وما دام الصحراويون ـ دون استثناء ـ مجمعين على التمسك بهذا الخيار.. وإن كنت أرى فيه خطوة إيجابية على طريف التسوية.

تلكم هي قناعتي وموقفي من قضية الصحراء الغربية..

وبالله التوفيق

من صفحة الكاتب والصحفي : السالك عبد الله المختار

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق