الجمعة 30/10/2020

قرار امريكي ينحاز الى موقف القضاء والبرلمان الأوروبي بخصوص قضية الصحراء الغربية.

منذ 5 سنوات في 12/يناير/2016 23

قامت وزارة الخارجية الأمريكية بالاعتراض على قرار الكونغرس بتخصيص مساعدات مالية للمغرب تشمل المناطق المحتلة من الصحراء الغربية كذلك، وهذا القرار الذي لم يتم الاعلان عنه رسميا ينحاز الى موقف القضاء والبرلمان الأوروبي.

وكان الكونغرس الأمريكي قد صادق على مساعدات مالية للمغرب لم تستثن المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، ولم يلق القرار اعتراضا يذكر من أعضاء هذا المجلس التشريعي, مما جعل للمغرب يعتبره ربحا سياسيا.

لكنه بعد مرور أسابيع معدودة على قرار الكونغرس، تأتي معلومات هذه الأيام تفيد بأن هناك اعتراض شبه مؤكد للخارجية الأمريكية على قرار لجنة الكونغرس, التي سمحت بتوجيه المساعدات الى مناطق الصحراء الغربية المحتلة.

ويتجلى اعتراض الدبلوماسية الأمريكية في أن الصحراء الغربية, لم يتم الحسم في سيادتها من طرف الأمم المتحدة، وفي الوقت نفسه عدم وجود سابقة توجيه مساعدات الى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية, أو استقبال منتوجات منها في الولايات المتحدة.

وهذا القرار هو امتداد لعدوى الاتحاد الأوروبي على المستوى القضائي, بعدما قررت المحكمة الأوروبية إلغاء اتفاقية التبادل الزراعي بين أوروبا والمغرب، وكذلك ضغط البرلمان الأوروبي في هذا الشأن.

وفي الحالة الأمريكية، يجب الأخذ بعين الاعتبار عاملين، الأول وهو وجود لوبي قوي يتعاطف مع البوليساريو وعلى رأس المتعاطفين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، والسبب الثاني هو الخطئ الفادح الذي ارتكبه المغرب عند توقيع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة بالخضوع للمطلب الأمريكي, باستثناء المناطق المحتلة من الصحراء الغربية من الاتفاقية.

وخلال الأسابيع الأخيرة، توالت قرارات وأحداث دولية لا تصب في مصلحة المغرب في نزاع الصحراء الغربية, ويبقى قرار المحكمة الأوروبية الأخطر من نوعه حتى الآن, وبعده قرار الخارجية الذي لم يتأكد رسميا, وتتجلى الخطورة في كون أكبر شريكين سياسيين واقتصاديين للمغرب هما الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
نقلا عن موقع الف بوست

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق