الخميس 01/10/2020

قراءة في قرار مجلس السلم والامن الافريقي خلال دورته 617 الاخيرة.

منذ 4 سنوات في 17/أغسطس/2016 14

بعد الرد القوي لمفوضية الاتحاد الافريقي على مزاعم المحتل المغربي وترويجه للمغالطات والاكاذيب حول انضمام وهمي للاتحاد الافريقي خلال انعقاد قمة كيغالي وذلك من خلال بيان المفوضية الذي اكدت من خلاله ان المغرب لم يحضر ولم يخاطب القمة 27 للاتحاد الافريقي في “كيغالي”، برواندا. اصدر مجلس السلم والامن الافريقي خلال اجتماعه يوم الجمعة 12 اغسطس الجاري في دورته 617 , وبعد استماعه الى تقرير من المستشار القانوني للجنة الافريقية حول مسار انضمام اي دولة جديدة الى الاتحاد الافريقي قرارا صارما يضحد بقوة مغالطات نظام الاحتلال ويعري مزاعمه و اكاذيبه ومغالطاته.
نص القرار يشدد على على ضرورة ان تستوفي اية دولة ترغب في الانضمام الى الاتحاد الافريقي ويتم قبول طلبها ، كافة الشروط و المتطلبات المنصوص عليها في القانون التاسيسي للاتحاد ، لا سيما المواد 27 و 29 ( 1) و (2)، وكذلك الأحكام الأساسية الواردة في المادة 9 ج كمايؤكد المجلس أيضا على ان تلتزم الدولة المعنية باحترام والالتزام بمبادئي الاتحاد جملة كما هي مبينة في المادة الرابعة من القانون التاسيسي
واذا كانت المواد 9 .27 و29 المنصوص عليها في هذا القرار تحدد المتطلبات القانونية والاجراءات التنظيمية التي على الدولة الراغبة في الانضمام الى الاتحاد الافريقي اتباعها,من تقديم الطلب رسميا وحتى قبول الاغلبية البسيطة من اعضاء الاتحاد بالانضمام فان المادة الرابعة التي يشدد عليها قرار مجلس السلم والامن تلزم الدولة طالبة العضوية بالاتحاد الافريقي بعدة التزامات صارمة وتتطلب توفرها لتتم المصادقة النهائية على الانضمام ويصبح البلد عضوا بالاتحاد الافريقي بشكل رسمي
المادة الرابعة تلزم البلد طالب العضوية ب:
1- ان يعترف البلد المعني بسيادة كافة الدول الاعضاء في الاتحاد ويحترم المساواة في السيادة والترابط بينها, وهنا يطرح السؤال كبيرا وواضحا : هل المغرب الذي يروج انه سينضم الى الاتحاد الافريقي سيعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, وملكه يلتزم امام المغاربة في خطابه للعرش ان انضمامه لن يكون على حساب ما يسميه القضية الوطنية الاولى؟
وهل يعرف المغاربة ان النقطة ملزمة وهي اول نقطة من نقاط المادة الرابعة التي شدد عليها قرار مجلس السلم والامن الافريقي؟
2- ان يلتزم البلد المعني بالحدود التي ورثها عن الاستعمار يوم الاستقلال.
وهنا نتسائل: هل المغرب سيحترم الحدود التي ورثها عن الاستعمار عند نهاية الحماية الفرنسية سنة 1956؟
اذن ماذا يعني الملك بالقول انه سينضم الى الاتحاد الافريقي كما قال في خطاب عرشة الاخير؟
فالمغرب بلد يحتل جزء كبيرا من دولة عضو مؤسس للاتحاد الافريقي, والقانون التاسيسي للاتحاد الافريقي كما هو مبين وبشكل ملزم في النقطة الثانية من المادة الرابعة التي شدد عليها قرار مجلس السلم والامن, يلزم البلد طالب العضوية باحترام الحدود الموروثة عن الاستعمار, والمغرب كل المواثيق الدولية وقرارات الامم المتحدة ومنها القرار 3437 للجمعية العامة لسنة 1979 تقر انه بلد محتل ؟ فهل يعني الملك انه سينسحب من الاراضي الصحراوية التي يحتلها ؟ وسيعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية البلد العضو بالاتحاد الافريقي كي ينضم للاتحاد الافريقي لان الشرطين ملزمين معا ؟

3- ومع ان باقي النقاط من المادة الرابعة من القانون التاسيسي للاتحاد مدعمة للنقطتين الاولى والثانية, الا ان النقطة 13 تضيف الزام الدولة طالبة العضوية باحترام مبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان
وهنا ياتي سؤوال ثالث لايقل اهمية .فهل المغرب يحترم حقوق الانسان في الصحراء الغربية المحتلة وضد الصحراويين بالمدن المحتلة ومدن جنوب المغرب والمواقع الجامعية؟
ما مصير 651 مفقود اختطفتهم سلطات الاحتلال المغربي منذ اجتياحها العسكري للصحراء الغربية في 31 اكتوبر 1975؟
ما جواب المغرب على اغتياله لازيد من 18 شابا صحراويا فقط منذ اندلاع انتفاضة الاستقلال في 21 ماي 2005 ؟ اخرهم الشاب محمد فاضل احنان بمدينة الداخلة المحتلة ؟
ماذا يقول المغرب عن ملف المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية, وفي مقدمتهم معتقلي اكديم ايزيك , وعن المحاكمات العسكرية والمدنية الصورية في حق الصحراوين ؟
وماذا سيقول المغرب عن المقابر الجماعية المنتشرة في المنطقة والتي اصدرت المحكمة الوطنية الاسبانية حكما ضد العديد من المسؤولين المغاربة لارتكابهم جرائم ابادة في حق الصحراويين, ولازال نظام التوسع والقمع والاحتلال المغربي يحميهم من العقاب في خرق سافر للعارضة 15 من المادة الرابعة من القانون التاسيسي للاتحاد الافريقي ؟
وماذا سيقول عن نهبه لثروات الاقليم وعن جدار الذل والعار وعن اللالغام وعن وعن ؟
اسئلة عديدة لابد لملك المغرب من الاجابة عليها لان الاتحاد الافريقي حسم امره وجدد التشديد على شروطه, فان كان الامر مناورة من نظام التوسع والاحتلال المغربي فالامر انكشف وانتهى وعلى الملك ان يبرر ما جاء في خطابه للمغاربة.
وان كان الامر لعبة قذرة من الاعيب نظام التوسع والاحتلال المغربي لاستهداف القارة الافريقية فاللعبة انكشفت والباب غلق في وجهه بالقول ان الاتحاد الافريقي صامد وقوي ولامساومة لاعلى التاثير عليه, ولا على تفريقه ولاهم يحزنون.
ومن خلال قراءتنا هذه لقرار مجلس السلم والامن الافريقي وربطه ببيان مفوضية الاتحاد الافريقي الذي سبقه وربط ذلك بدعوة الامين العام للامم المتحدة السيد بان كيمون الاخيرة للجمعية العامة للامم المتحدة من اجل اتخاذ اجراءات صارمة ضد اقدام المغرب على طرد المكون السياسي لبعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية,
وباجتماع مجلس الامن يوم 26 يوليوز الماضي حول قرار مجلس الامن 2288 وتصريح رئيس مجلس الامن الحالي الذي يؤكد على ان عودة بعثة حفظ السلام الاممية بالصحراء الغربية الى كامل وظائفها وبكل مكوناتها تبقى النقطة الابرز على جدول عمل المجلس, وبالعرقلة الحاصلة من قبل المغرب امام زيارة المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد روس, وبالرد والتفاعل السريع للامم المتحدة مع رسالة الاخ الرئيس الصحراوي حول خرق المغرب لوقف اطلاق النار بمنطقة الكركرات, والتوجه الواضح للمحكمة الاوروبية نحو حسم القضية لصالح جبهة البوليساريو.
و فيما يتعلق بنهب الثروات الطبيعية للاقليم سنقف بالملموس على مدى العزلة الخانقة التي يعيشها نظام التوسع والاحتلال المغربي ونقف على قوة الضغوط الدولية التي يعاني منها من اجل الخنوع والخضوع للشرعية الدولية والقانون الدولي والتزام بقرارات مجلس الامن بتمكين الشعب الصحراوي من حقوقه غير القابلة للتصرف في تصفية الاستعمار واستكمال سيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على كامل ترابها الوطني.
فهل سيقف المغرب عند هذا الحد من المغالطات والتضليل المكشوف والتلاعب بعقول المغاربة ويمد يده للسلام الحقيقي ويساهم في الامن والاستقرار بالمنطقة وفي بناء المغرب العربي وتقوية الاتحاد الافريقي ام سيواصل التعنت والعناد الذي يجر المغاربة اولا والمغاربة ثانيا والمغاربة ثالثا الى المزيد من العزلة والمزيد من التدهور والمزيد من الاختناق المؤدي الى الانفجار والموت ؟
بقلم : محمدسالم احمد لعبيد.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق