الأربعاء 23/09/2020

مجلس السلم و الأمن الإفريقي يدعو الامم المتحدة إلى تطبيق” مسار تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية

منذ 5 سنوات في 28/مارس/2015 23

دعا مجلس السلم و الأمن للاتحاد الافريقي مجلس الأمن الأممي إلى “تسخير كل الجهود من أجل تسريع تطبيق مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية”

و في ختام اجتماع كرس يوم الجمعة لبحث تقرير رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي  نكوسازانا ديلاميني زوما حول تطور مسار السلام في الصحراء الغربية  دعا مجلس السلم و الأمن للاتحاد الافريقي مجلس أمن الأمم المتحدة إلى “تسخير كل الجهود لضمان التطبيق السريع و الفعلي للقرارات ذات الصلة للأمم المتحدة و منظمة الوحدة الافريقية/الاتحاد الافريقي التي من شأنها أن تفضي بسرعة إلى تنظيم استفتاء حول تقرير مصير الشعب الصحراوي”.

في هذا الإطار استمع المجلس لمداخلة للمبعوث الخاص للاتحاد الافريقي إلى الصحراء الغربية  رئيس الموزنبيق السابق  جواكيم شيسانو التي تمحورت حول نتائج المشاورات التي تمت مباشرتها مع الدول الأعضاء الدائمة الخمسة بمجلس الأمن و اسبانيا و الأمم المتحدة.

و في ختام النقاشات  صادق المجلس على قرار عبر من خلاله عن “انشغاله الكبير لتسجيل أنه بعد مضي أربع عشريات على نشوب النزاع في الصحراء الغربية  فان كل الجهود الرامية إلى التوصل إلى حل لحد الساعة  فشلت في بلوغ الأهداف المنشودة و أن حالة الانسداد الحالية تزيد من حدة التوترات في اقليم الصحراء الغربية”.

و بالتالي  أكد مجلس السلم و الأمن للاتحاد الافريقي على “الضرورة العاجلة لبذل المزيد من الجهود من أجل تجاوز الوضع الراهن”.

كما أكد مجددا على دعمه لنداءات مجلس الأمن من أجل مباشرة “مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة و عن حسن نية بين المغرب و جبهة البوليساريو”.

و حث المجلس من جهة أخرى مجلس الأمن الأممي على اتخاذ “الاجراءات الضرورية من أجل تمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية المينورسو) لتشمل حماية حقوق الانسان في أراضي الصحراء الغربية”.

و أدانت الهيئة الافريقية الاستغلال “اللامشروع” للموارد الطبيعية للصحراء الغربية  داعية في هذا الصدد إلى المقاطعة “التامة” لمنتجات الشركات

التي تنشط في أراضي الصحراء الغربية

و يعكس قرار مجلس السلم و الأمن “التزام الاتحاد الافريقي بالبحث عن حل عادل و مستدام لهذا النزاع و الكفيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الثابت في تقرير المصير”.

كما ينم عن “الدور المحوري للهيئة القارية التي تميزت منذ انشائها بتمسكها باستكمال مسار تصفية الاستعمار في القارة الافريقية و بدعمها الثابث لكفاح الشعوب من أجل الحرية و الاستقلال”

هذا بالاضافة إلى كونه يبين التجند “الكبير للاتحاد الإفريقي و قادته من أجل تقديم دعمهم التام للجهود الرامية إلى تجاوز الوضع الراهن”.

0
التصنيفات: مستجداتمواقف

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق