السبت 19/09/2020

عضوين من الكونكريس الامريكي, سلطات الاحتلال المغربية تخضع الشعب الصحراوي لجميع أشكال الانتهاك , تقمع بصفة ممنهجة حرية التعبير, و كل محاولات الاحتجاج.

منذ 4 سنوات في 05/مايو/2016 14

أكدا السيناتور “جوزيف بيتس” الذي يرأس مناصفة لجنة “توم لانتوس” لحقوق الإنسان بالكونكريس الامريكي , و السيناتور “جون كونيرس” الذي يرأس أيضا مناصفة المجموعة البرلمانية المؤسسة بالكونكريس الأمريكي من أجل الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير, اكدا على ضرورة ان تمارس كل من الولايات المتحدة و حلفائها الضغط على المغرب لحمله على الوفاء بالتزاماته منذ 25 سنة و السماح للشعب الصحراوي بتقرير مصيره.
ولفتا في مقال نشر مؤخرا على موقع المعلومات و التحاليل ” بوليتيكو”, تحت عنوان ” الاحتلال المنسي”, أنه ” بالنظر الى المسائل الأمنية العامة التي تفرض نفسها على المنطقة فقد بات من الضروري أكثر من أي وقت مضى أن تقف الولايات المتحدة و حلفائها إلى جانب الشعب الصحراوي, و يفرضوا تنظيم استفتاء حول تقرير المصير بالصحراء الغربية”.
كما دعيا إلى إلزام المغرب بوضع حد لمعارضته لمسألة مراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة.
ذلك ان مثل هذا الموقف ” يخفي مدى المعاناة الإنسانية التي يعيشها السكان الصحراويون”.
من جهة أخرى، صرح عضوا مجلس الشيوخ الامريكي أن ” المجتمع الدولي لا يمكنه التسامح مع مثل هذه الاهانة” ليضيفا أن ” المغرب يستمر في احتلال هذه الأراضي” رغم أنه ” لا توجد أي هيئة أممية تعترف له بالسيادة المزعومة على الأراضي الصحراوية”.
واضافا ان النزاع بالصحراء الغربية تسبب في تشتيت عائلات بأكملها مما أدى الى تسجيل موجة من اللاجئين سيما و أن سلطات الاحتلال المغربية تخضع الشعب الصحراوي الى ” جميع أشكال الانتهاك” و ” تقمع بصفة ممنهجة ” حرية التعبير” و كل ” محاولات الاحتجاج” .
مذكرين بالأدلة التي جمعها مركز” روبير ف.كينيدي من أجل العدالة و حقوق الانسان” والذي كشف أن الحكومة المغربية قامت خلال السنتين الماضيتين بتوقيفات تعسفية, و ارتكبت عدة انتهاكات في حق سجناء سياسيين, اضافة الى فرض قيود غير مبررة على حرية التنقل و انتهاك الحق في حرية التعبير و التجمهر.
وذكروا بحالة “محمد لمين هيدالة”, الشاب الصحراوي الذي تعرض لاعتداء على يد مغربيين في 2015.
وكان هيدالة (21 عاما) والذي لا تزال قوات الأمن المغربية تحتفظ بجثته, قد أوقف ووضع في مكان حبس بدون علاج طبي لمدة 7 أيام وبعد إطلاق سراحه منع من العلاج مرارا إلى أن فارق الحياة متأثرا بجروحه.
ولدى تطرقهما إلى آخر تطورات الملف الصحراوي لاحظ عضوي الكونغرس الأمريكي في مقالهما أن “الوضع قد يتدهور بسرعة إذا لم يأخذ مجلس الأمن إجراءات حاسمة”, منددين بطرد المغرب للتشكيلة الإدارية والسياسية لبعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية “مينورسو”, عقب زيارة الأمين العام الأممي السيد “بان كي مون” إلى مخيمات اللاجئين والأراضي الصحراوية المحررة ب “بئر لحلو “.
واعتبر عضوي الكونغرس الأمريكي أن طرد موظفي الأمم المتحدة يلوح في الأفق ب “بحرب مفتوحة”.
وذكرا بأن ذلك جعل لجنة “توم لانتوس”, تنظم جلسة استماع حول وضع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية, ولأول مرة منذ سنوات أدلى خبراء بشهاداتهم الرسمية حول انتهاكات حقوق الإنسان, وقدموا توصيات من أجل تسوية نزاع الصحراء الغربية القائم بين المغرب وجبهة البوليساريو.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق