الثلاثاء 27/10/2020

صحيفة ” رأي اليوم ” : جبهة البوليساريو تحقق انتصارات في مواجهتها للمغرب وتستلهم من التجربة الفلسطينية.

منذ 5 سنوات في 02/أكتوبر/2015 41

نشرت اليوم صحيفة “راي اليوم ” الواسعة الانتشار, والتي يديرها الكاتب والصحفي الفلسطيني المتألق عبد الباري عطوان مقالا مطولا يرصد انتصارات الشعب الصحراوي على الساحة الدبلوماسية, وفيما يلي النص الكامل للمقال الذي جاء تحت عنوان : “جبهة البوليساريو تحقق انتصارات في مواجهتها للمغرب وتستلهم من التجربة الفلسطينية ” .

” تحقق جبهة البوليساريو التي تنازع المغرب السيادة على الصحراء الغربية, انتصارات في المحافل الدولية, قد تتوج بحصولها على عضو مراقب في الأمم المتحدة، وتقلد المسيرة النضالية لفلسطين.
ويتابع المغاربة باندهاش ويأس نجاحات جبهة البوليساريو في المعركة الديبلوماسية في المسرح الدولي, خاصة إثر نجاحها في انتزاع اعتراف قريب من السويد ب”الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”, التي أعلنتها سنة 1976, وتعتبر عضوا في الاتحاد الإفريقي.
ولم تعلن السويد بعد الاعتراف بالجمهورية الصحراوية، ولكن المغرب أسرع باتخاذ تدابير سياسية مثل إرسال وفد من الأحزاب التقدمية الى استوكهولم, لثني الحكومة السويدية على الاعتراف.
وظهر الناطق باسم الحكومة المغربية، الإسلامي مصطفى الخلفي, في ندوة صحفية أمس الخميس, وأعلن مقاطعة المغرب للبضائع السويدية.
وكانت السلطات المغربية قد منعت تدشين فرع للشركة السويدية إيكيا , وأغلقت مقر صانع السيارات فولفو في الدار البيضاء، كبرى المدن الاقتصادية المغربية.
ويعمل الصحراويون مثل خلية النحل، فبعد الانتصار في السويد، حلوا هذا الأسبوع بالدنمرك، والتقى وفد صحراوي مسؤولين من وزارة الخارجية.
ويركز الصحراويون على الدول الاسكندنافية, لحساسيتها اتجاه ملف حقوق الانسان, وتجربتها في معارضة المنتوجات القادمة من مناطق محتلة.
وهنا في لندن، يعمل وفد من البوليساريو خلال هذه الأيام, على عقد لقاءات مع أعضاء حزب العمال البريطاني للدفاع عن قضيتهم, ويعتبر الأمين العام لحزب المحافظين من أكبر المدافعين عن حقوق الشعب الصحراوي.
وحصدت البوليساريو نجاحات سياسية في الأمم المتحدة، فقد انحازت لقضيتها دول عديدة، وتحدث رؤساء دول مثل أنغولا وجنوب إفريقيا باسم الجمهورية الصحراوية, وناشدا الجمعية العامة للأمم المتحدة بتصفية الاستعمار في الصحراء.
وتعمل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة, وبدعم كبير من جنوب إفريقيا ونجيريا والجزائر وأنغولا ومجموع منظمة الاتحاد الافريقي, على حشد الدعم لحصول الجمهورية الصحراوية على صفة مراقب, إذا رفض المغرب إجراء تقرير مصير الشعب الصحراوي.
ويقلد الصحراويون في نزاعهم مع المغرب المسيرة النضالية للفلسطينيين في مواجهتم للغطرسة الإسرائيلية, وقارن زعماء أفارقة في خطابهم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة نزاع الصحراء بنزاع فلسطين.
وتعتبر الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا، وضمها المغرب الى أراضيه سنة 1975 , بعد جلاء الإسبان عنها, ويعرض الحكم الذاتي على الصحراويين، وتقول جبهة البوليساريو بإجراء استفتاء تقرير المصير.
وخصصت الأمم المتحدة أربعين سنة من المساعي لحل النزاع, وأرسلت مبعوثين خاصين وأبرزهم وزير الخارجية الأمريكي السابق جيمس بيكر، ولكن النزاع لم يعرف طريقه الى الحل بعد كل هذه المدة” .

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق