الجمعة 30/10/2020

صحيفة القدس العربي : حاملات الصواريخ “تاو” ودبابات من الولايات المتحدة الامريكية, تحاصر الشعب الصحراوي الاعزل بالاراضي الصحراوية المحتلة.

منذ 5 سنوات في 12/فبراير/2016 37

كشفت صحيفة القدس العربي انه في اطار تأمين زيارة ملك المغرب الى الجزء المحتل من الصحراء الغربية, قام الجيش المغربي الغازي ” بنشر دبابات أمريكية من طراز «أبرامس»، كان قد اقتناها المغرب الصيف الماضي من الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في إطار الصفقة التي وقعتها الرباط مع واشنطن لإنشاء مصنع تركيب دبابات «أبراماس» في أفق 2017 , وحاملات صواريخ من نوع «تاو» امريكية, حصل عليها المغرب من شركة «رايتون» الأمريكية الرائدة في صناعة الصواريخ المضادة للمدرعات والدبابات .
كما تم رفع حالات التأهب ونشر أحزمة مكثفة من الجيش وتأمين آليات المراقبة بالحدود مع موريتانيا، وغلق كل المنافذ وتكثيف المراقبة بالردادات لدرء أي شبهة أو تحرك يمكن أن يعكر زيارة محمد السادس للصحراء الغربية .
وكان ملك المغرب قد حل بالعيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة مساء يوم الخميس 4 فبراير 2016 وغادرها يوم الثلاثاء الماضي, في زيارة وصفها الرئيس الصحراوية في رسالة الى الامين العام للامم المتحدة بالاستفزازية .
رسالة الرئيس الصحراوي الى الامين العام للامم المتحدة ومن خلاله الى كافة اعضاء مجلس الامن الدولي , طالب من خلالها بالتدخل لمنع زيارة ملك المغرب الى الجزء المحتل من الصحراء الغربية كونها زيارة ” تعكس استهتاراً بالقانون الدولي واستخفافاً بميثاق وقرارات الشرعية الدولية واحتقاراً صريحاً  لجهود الأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثه الشخصي ”
بالاضافة الى انها ستزيد من معاناة الصحراويين تحت الاحتلال المغربي بما يرافقها من حصار وتضييق وقمع وملاحقة وانتشار مكثف لمختلف تشكيلات قوات الاحتلال المغربي، بزيها العسكري والمدني، لتخنق الأنفاس في الأحياء والشوارع الصحراوية، بغرض منعهم من المطالبة السلمية بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير والاستقلال.
و التدفق الملحوظ لمختلف أنواع الآليات، عسكرية ومدنية، من داخل المملكة المغربية أو من جدار الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية المحتلة، والحضور المتزايد لأجهزة القمع المغربية المختلفة، يجعل مدناً مثل العيون والداخلة تغص بمظاهر العسكرة والترهيب.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق