الخميس 01/10/2020

سلطات الاحتلال المغربي تمنع متظاهرين صحراويين من المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

منذ 5 سنوات في 24/يناير/2016 8

بالتزامن مع الحملة الدولية التي أطلقتها اللجنة السويسرية لدعم الشعب الصحراوي لمطالبة مجلس الأمن الدولي التعجيل بتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية، حاولت مجموعة من الفعاليات الحقوقية الصحراوية بتاريخ 23 يناير 2016 تنظيم وقفة احتجاجية سلمية مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال بساحة تفصل شارع المامون بحي معطى الله و شارع السمارة بمدينة العيون / الصحراء الغربية.
و قبل أن تخرج الجماهير الصحراوية للمشاركة في هذه الوقفة، شوهدت مجموعة من سيارات الشرطة المغربية و سيارات القوات المساعدة تطوق شارع السمارة و حي معطى الله ، كما شوهدت سيارات أخرى و درجات نارية تجوب مختلف الشوارع و الأزقة و الأحياء من أجل التبليغ و رصد و ضبط تحركات المواطنين الصحراويين في محاولة لمنعهم من الوصول إلى المكان المحدد للوقفة الاحتجاجية السلمية.
و لم تكتف السلطات المغربية بتطويق شارع السمارة و حي معطى الله و كل الشوارع و الأحياء المجاورة، بل عمدت إلى الاستعانة بخراطيم المياه التي ظلت جاثمة بالقرب من ملعب لكرة القدم قريب من المكان المحدد للوقفة الاحتجاجية السلمية و إلى تطويق هذا المكان بمئات من عناصر الاستخبارات المغربية بزي مدني لا يضعون أية علامات تثبت على أنهم ينتمون لأجهزة الشرطة المغربية كما هو متعارف عليها دوليا.
و قد أدى هذا الحصار البوليسي المشدد إلى منع المتظاهرين الصحراويين من الوصول إلى المكان المحدد إلى الوقفة و إلى استهداف مدافعين عن حقوق الإنسان و إعلاميين و مدونين و مواطنات و مواطنين صحراويين بالضرب و السب و الشتم و استعمال القوة لتفريقهم دون مراعاة لسنهم و لجنسهم.
وحسب بيان لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA، فقد سجل إصابة مجموعة من المتظاهرين الصحراويين بجروح متفاوتة الخطورة استدعت نقل 04 حالات منهم على الأقل إلى مستشفى الحسان بن المهدي بالعيون / الصحراء الغربية، و يتعلق الأمر بكل من:
+ المواطن الصحراوي ” بمبا الفقير ” البالغ من العمر 74 سنة، و الذي أصيب على مستوى الرأس و اليد اليمنى و الذراع الأيسر.
ـ الشابة الصحراوية ” لمام سلمى ” البالغة من العمر 32 سنة، التي تعرضت للدهس بواسطة سيارة تابعة للشرطة المغربية، أدت إلى إصابتها على مستوى الرجل اليمنى، كما أصيبت بجروح متفرقة في أنحاء مختلفة من جسمها بعد تعرضها للضرب و التعنيف من قبل عناصر الشرطة مباشرة بعد دهسها.
ـ المواطنة الصحراوية ” أم الفضلي جودا ” البالغة من العمر 54 سنة، التي أصيبت على مستوى الظهر.
ـ المواطنة الصحراوية ” سلم ابرة ” البالغة من العمر 45 سنة ، التي أصيبت على مستوى الرقبة.
و أصيب مدافعون عن حقوق الإنسان و مواطنون صحراويون آخرون بجروح متفاوتة ناتجة عن الضرب المبرح و الممارسات المهينة و الحاطة من الكرامة الإنسانية لعناصر الشرطة المغربية، و يتعلق الأمر حسب لائحة أولية بكل من: ” سيدي محمد ددش ” و ” حسنة الدويهي ” و ” المعلومة ابيه ” و ” و ” مصطفى الداه ” و ” رقية الحواصي ” و ” عالي السعدوني ” و ” نور الدين العركوبي “.
كما تعرض المعتقل السياسي الصحراوي السابق ” سيدي محمد علوات ” ( من ذوي الإعاقة ) للتوقيف و الاحتجاز و الضرب داخل سيارة الشرطة لعدة دقائق قبل أن يخلى سبيله بالقرب من مقر محكمة الاستئناف، الذي يبعد عن مكان الوقفة بحوالي 04 كيلومترات.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق