الثلاثاء 22/09/2020

زكريا المومني يفضح الداخلية المغربية,بطاقتي تم تجديدها رغم اني لا اقيم بالمغرب.

منذ 5 سنوات في 22/يوليو/2015 79

وجه زكريا مومني صفعة قوية لوزارة الداخلية المغربية, بنشره اليوم لصورة شمسية لبطاقته الوطنية التي تم تجديدها رغم انه يقيم بفرنسا.
وتدخل الخطوة الجريئة في اطار تضامنه مع الصحفي المغربي علي لمرابط الذي يدخل في اضراب مفتوح عن الطعام منذ الرابع والعشرين من شهر يونيو الفارط امام مقر الامم المتحدة بجنيف, بسبب حرمانه من طرف وزارة داخلية بلده من الحصول على شهادة السكنى لتجديد بطاقته الوطنية وجواز سفره.
وتبرر وزارة الداخلية المغربية عدم تسليم شهادة السكنى للصحفي علي لمرابط بانه لا يقيم بالمغرب رغم ان هذا الاخير اثبت بالدليل انه يقيم في بيت والده ب “تطوان” , وانه سبق له ان حصل على البطاقة الوطنية وجواز السفر البيوميتري سنة 2010 يحملان عنوان سكناه مع والده بشارع مولاي يوسف بتطوان, متسائلا لماذا قامت مصالح الداخلية بتجديد وثائقي سنة 2010 اذا كانت تعلم انني اقيم باسبانيا كما تزعم .
وكان الصحفي المغربي علي لمرابط قد كذب في مقال صحفي عقب زيارته لمخيمات اللاجئين الصحراويين ما ادعته السلطات المغربية بان الصحراويين هناك محتجزين ضدا على ارادتهم وكان رد نظام المخزن جائرا كالعادة باصدار حكم قضائي في حقه بغرامة مالية قدرها 50000 درهم ومنعه من ممارسة مهنته كصحفي بالمغرب لمدة عشر سنوات سنة 2005.
وبانقضاء امد هذا الحكم الجائر قرر علي لمرابط استئناف عمله ببلده المغرب كصحفي من خلال التفكير في انشاء صحيفة ساخرة وموقع الكتروني بالتعاون مع الرسام الكاريكاتوري “خالد كدار” و الفكاهي الساخر “احمد السنوسي” وهي الخطوة التي ستعيد نظام المخزن الى المربع الاول بعد ان تمكن خلال العشر سنوات الماضية من كنس مجال الصحافة والاعلام من الاقلام الحرة واغلاق فضاءاتها ليخلد الى النوم على سمفونية صحف الاحزاب والمواقع الالكترونية التي تديريها المخابرات من وراء ستار.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق