السبت 19/09/2020

رغم انف المغاربة الجمهورية الصحراوية حقيقة حتى في الأجواء الدولية

منذ 5 سنوات في 09/فبراير/2016 13

بات اسم الجمهورية الصحراوية مصدر ازعاج بالنسبة للنظام المغربي الذي فتح عدة جبهات جديدة لاقناع الشركات والمنظمات والدول بأطروحته حول الصحراء الغربية.
شركة الخطوط الجوية الفرنسية تتعرض منذ أيام لحملة شرسة يقودها النظام المغربي وعملائه اثر تبنيها للقانون الدولي الذي يحدد الحدود الجغرافية للصحراء الغربية كدولة معترف بها.
وأثارت خريطة الرصد المقدمة للمسافرين في الطائرات الفرنسية انزعاج النظام المغربي لتضمنها اسم الجمهورية الصحراوية كدولة معترف بها,
مثلما اثارت استياء العديد من “الناشطين” على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.
وأطلقت المخابرات المغربية منذ اشهر حملة للضغط على شركة غوغل بعد اصراها على الاعتراف بالصحراء الغربية وفق حدودها المعترف بها دولية.
وكشفت صحيفة ” موروكو وورلد نيوز” الناطقة بالإنجليزية والمقربة من المخابرات المغربية عن إطلاق حملة لجمع توقيعات المغاربة للضغط على شركة غوغل لتتبنى الاطروحة المغربية.
ولمحت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين الى انزعاج النظام المغربي من تبنى الشركة العملاقة للقضية الصحراوية وهو ما يسبب احراج حتى لدى المغاربة الذين اكتشفوا مع الوقت انه بالإضافة الى البلدان فهناك الشركات العملاقة التي تعارض الادعاءات المغربية بالصحراء الغربية وتتمسك بالقانون الدولي.
وبداية شهر يوليوز الماضي تعرضت شركة “اوبر” الأمريكية، المتخصصة في تأجير السيارات عبر تطبيق للأجهزة الذكية لضغوط بعد إطلاق خدمتها بالمغرب وتضمين علم واسم الصحراء الغربية ضمن قائمة الدول.
وفي ابريل الماضي هدد المغرب بالانسحاب من منظمة العمل العربية بعد اعترافها بالجمهورية العربية الصحراوية كدولة مستقلة.
واحتج المغرب رسميا اليوم الخميس وهدد بالانسحاب من الفعاليات التي تنظمها منظمة العمل العربية بدولة الكويت. واثار كتيب تعريفي انجزته المنظمة واشارت من خلاله الى الصحراء الغربية كدولة مستقلة غضب الوفد المغربي
ووزعت الدولة المنظِمة الكتاب للاحتفال بمرور 50 عامًا على انشاء منظمة العمل العربية. واعترض الوفد المغربي على ذكر الكتاب، لدولة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
وخلال السنوات الماضية حاول النظام المغربي ممارسة ضغوط على الشركات خاصة التي تربطها اتفاقيات بالمغرب لتبنى اطروحته وإزالة الصحراء الغربية من خرائطها.
لكن عدد من الشركات وفي مقدمتها غوغل وتوتير، وفيسبوك ومنظمات دولية كالعفو الدولية وهيومان رايتس ووتش اكدت انها ملتزمة بالقانون الدولي وبوضع الصحراء الغربية المحدد من طرف الأمم المتحدة.
وفي مناسبات عديدة حذرت عدة دول عبر العالم شركاتها من الاستثمار بالصحراء الغربية كونها منطقة نزاع توجد تحت إدارة الأمم المتحدة.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق