الأثنين 21/09/2020

راي صمود : هل أستدرجنا الى فخ صحروة النزاع ؟

منذ 4 سنوات في 13/يونيو/2016 25

إستضافت مؤخرا قنوات تلفزيونية واذاعية اطارات صحراوية وازنة للحديث عن مستقبل القضية الصحراوية بعد وفاة الشهيد الرمز محمد عبد العزيز, و المثير في الامر ان محاوريهم من المغرب كانوا جميعهم صحراويين يدافعون بوقاحة عن وجهة نظر الاحتلال المغربي.
وهنا نتساءل مالذي ستجنيه القضية الصحراوية من هكذا حوار امام الملأ مع من يصنفون في صف الخونة و الداعمين للاحتلال المغربي لوطنهم.
ان النهج الذي كان متبعا في هذا الاطار برفض جبهة البوليساريو لاي نقاش صحراوي صحراوي خارج اطرها التنظيمية ووسائل اعلامها , فيه الكثير من الحكمة , ففضاءات الحوار ومجالاته مفتوحة بين الصحراويين , للحديث عن قضاياهم بكل حرية وشفافية, من ذلك وسائل الاعلام الوطنية و مواقع التواصل الاجتماعي و غيرها التي قربت المسافة وكسرت الحواجز التي اراد الاحتلال المغربي ان يقطع بها الاواصر والارحام.
ولا فائدة ترجى من حوار مع بيادق وازلام يكررون كالببغاوات اسطوانة الاحتلال المغربي المشروخة.
والاكيد ان من شان التمادي في تنظيم حوارات من هذا القبيل ان يحقق اهداف الاحتلال المغربي في صحروة النزاع في الصحراء الغربية , وفي اقل الحالات ضررا الهاء الصحراويين بلفت انتباههم عن عدوهم الحقيقي الذي اغتصب اراضيهم وحاول ابادتهم بالنابالم والفولسفور وبالسجون الرهيبة وبالتشريد دون رحمة ولا شفقة .

0
التصنيفات: رأي صمودسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق