الجمعة 18/09/2020

راي صمود : محمد السادس بين مركبات النقص وهوس الظهور الاعلامي.

منذ 5 سنوات في 11/سبتمبر/2015 28

يعاني محمد السادس ملك المغرب من خجل مفرط الى درجة انه لا يستطيع ان ينطق بجملة مفيدة امام الجمهور او وسائل الاعلام, ومن بين البراهين على صحة هذا الادعاء عجزه عن ارتجال خطاب واحد من خطبه او اجراء حوار مع وسيلة اعلامية, طيلة فترة حكمه التي تجاوزت خمسة عشرة سنة.
خجل ملك المغرب المفرط اقترن برغبته التي بلغت حد الهوس بالظهور الاعلامي, مما جعل مستشاريه وخبرائه يبتدعون الطرق والاساليب التي ستمكن من تفادي احراجه و في ذات الوقت تلبي رغبته الجامحة في الظهور الاعلامي.
لقد ابدعوا فكره التقاط الصور مع المارة في الشوارع والمتاجر والمقاهي , فجاءت صوره الاولى خارج البروتوكول من فرنسا, و من بعض رحلاته السياحية ومن تونس ومن الامارات العربية المتحدة واخيرا من المغرب, لتسوق صورة الملك المتواضع عبر موقعه على الفايسبوك الذي يشرف عليه المدعو “سفيان البحري”.
كما حاولوا التفنن في تسويق صورته كزعيم روحي لافريقيا خلال زياراته لبعض دولها, وكفاعل في الاحداث التي تشهدها المنطقة من خلال زياراته لمالي و تونس والامارات العربية المتحدة والسعودية وتركيا.
هوس ملك المغرب بالظهور الاعلامي دفعه مؤخرا الى اصدار احكام مجحفة في حق اللاجئين السوريين من قبيل حرمان الطفل السوري المتواجد بتركيا من الالتحاق بوالده المقيم بالمغرب, وحرمان اللاجئين السوريين من التمتع بحقوقهم كلاجئين في انتظار فرصة التحاقهم باوروبا, ثم التراجع عن قراراته التي خلفت استياءا كبيرا لدى الراي العام الدولي, في محاولة يائسة للظهور بمظهر الملك المسامح بتوجيه من وسائل اعلامه .

0
التصنيفات: رأي صمودسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق