الجمعة 30/10/2020

راي صمود : ما نسب للسفير المصري بالمغرب لا يشرف مصر الجديدة .

منذ 5 سنوات في 12/فبراير/2016 22

كشفت أسئلة الصحفيين المغاربة وردود السفير المصري بالمغرب , ضمن ” اللقاء الدبلوماسي” الذي نظمته وكالة الانباء المغربية أمس, عن فشل دبلوماسية المغرب في التاثير على قرارات ومواقف الاتحاد الافريقي, من قضية الصحراء الغربية.
برنامج وكالة الانباء المغربية المخصص لانتزاع مواقف من ضيوف المغرب, تدعم احتلاله للصحراء الغربية, أحرج السفير المصري الذي وجد نفسه مدفوعا الى القول, ان على المغرب ان يشغل كرسيه بالاتحاد الافريقي, ليتسنى دعمه من طرف حلفائه, بما يعني ان مصر لايمكنها ان تدافع عن مصالح المغرب بالوكالة داخل الاتحاد الافريقي.
دعوة المغرب الى العودة الى كنف الاتحاد الافريقي, مشجب يعلق عليه حلفاؤه فشلهم في الدفاع عن احتلاله اللاشرعي للصحراء الغربية , امام يقينهم التام بان عودته شبه مستحيلة, كونها تعني الاعتراف بالدولة الصحراوية التي تعتبر عضوا كامل الحقوق بالاتحاد, ومن مؤسسيه, ولكنها اكثر من ذلك تعني الامتثال لقراراته السيادية, التي تدعم حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير مصيره, وتعتبر المغرب قوة محتلة للصحراء الغربية لا تملك السيادة ولا الادارة.
ما نسبت الصحافة المغربية من اقوال للسفير المصري في المغرب, حول دعم مصر لاحتلال المغرب للصحراء الغربية, لن يضر القضية الصحراوية, و لكنه بالتاكيد لن يخدم النظام القائم في مصر, المطالب بالاستجابة لتطلعات جيل ثورة 25 يناير 2011, الطامح الى استعادة مصر لسمعتها ومكانتها بين دول العالم بشكل عام, ودول العالم العربي والاسلامي بشكل خاص.
مصر جمال عبد الناصر, قدوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي, الذي تعهد بان يعيد لمصر مجدها وريادتها لتكون ملاذا آمنا لشعبها, تصون كرامته, وتضمن عزته, الشيء الذي لن يتحقق بالتبعية للانظمة الاستبدادية طمعا في المال , وبالاحرى في تبعية التابعين منهم على شاكلة المغرب.
نظام المغرب الموجود تحت تاثير فشله في تشريع احتلاله للصحراء الغربية, يتخبط و يتصرف مع انظمة العالم تماما مثلما يتصرف مع رعيته خارج النظم والقوانين المعمول بها.
آخر خرجاته في هذا الاطار, محاولة استدراج تونس للاعتراف الضمني باحتلاله اللاشرعي للصحراء الغربية, من خلال برمجة لقاء لرئيس حكومتها “الحبيب الصيد” دون علمه, مع ملك المغرب بالداخلة المحتلة, اثناء زيارة له كانت منتظرة بداية الاسبوع الماضي, مما جعل رئيس الحكومة التونسي يعيد النظر في الزيارة .
تفسير الساسة المغاربة لموقف رئيس الحكومة التونسية, اساء مرة اخرى اليه والى حكومته, عندما اعتبروا ان قرارهم السيادي قرار أملته الجزائر.

0
التصنيفات: رأي صمودسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق