السبت 26/09/2020

راي صمود : بعد فشله في وقف الاعترافات بالدولة الصحراوية, المغرب يفتح سفارته بباناما بعداقل من اسبوع على فتح السفارة الصحراوية هناك.

منذ 5 سنوات في 13/يناير/2016 13

بعد اقل من اسبوع على فتح سفارة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ببانما, يضطر المغرب الى الانقلاب على سياسة الكرسي الشاغر من باناما, من خلال فتح سفارته هناك امس .
المنحى الجديد يؤكد بالملموس الفشل السياسي والدبلوماسي للاحتلال المغربي الذي سخر اموال الشعب المغربي وصدقات دول الخليج وتحالفاته المشبوهة وخبرة مخابراته في التآمر والتلفيق والتشويه, للتاثير على كفاح شعبنا النظيف , ووقف الدعم الدبلوماسي والسياسي والانساني الواسع الذي تحظى به قضيته العادلة عبر مختلف قارات العالم.
فشل الدبلوماسية المغربية اذن يعيد الى الاذهان فشله في فرض احتلاله للصحراء الغربية بالقوة واضطراره الى القبول سنة 1991 بمخطط السلام الاممي الافريقي لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية, والتوقيع على اتفاق وقف اطلاق النار.
منتحى المغرب الجديد, سيزيد دون شك من ارتباك خطابه السياسي الذي يعيش اصلا ازدواجية بين خطاب مخزني في الداخل ينزل اقصى العقوبات على كل مواطن مغربي تجاهل او نسي اضافة الميم الى اسم “الصحراء الغربية” المتعارف عليه دوليا, وفعل خارجي يعترف على مضض بجبهة البوليساريو كممثل شرعي وحيد للشعب الصحراوي, وبالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية كدولة للصحراويين.

0
التصنيفات: رأي صمودسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق