الجمعة 30/10/2020

راي صمود : بعد فشله في اضافة الميم لاسمها, هل سينجح المغرب في تغيير الموقع الجغرافي للصحراء الغربية.

منذ 6 سنوات في 26/أبريل/2015 28

عندما يصرخ نظام المخزن بملا اوداجه ان الصحراء مغربية ويلوح بمقاطعة الدول والمنتديات التي تنزع الميم المغربية عنها انما في الحقيقة يحاول تعميق جهل الجاهلين من ابناء الشعب المغربي الشقيق وتعزيز رباطة جاش المتجاهلين منهم لربح مزيد من الوقت في انتظار ان يقع امر كان مقضيا.
لقد تصاعد صخب احتجاجاته فيما مضى على حضور البوليساريو والدولة الصحراوية في العديد من الندوات والمؤتمرات, وسقطت ذرائعه وحججه بعد توقيع اتفاق وقف اطلاق النار ودخوله في مفاوضات مباشرة مع جبهة البوليساريو.
وعاد الى العربدة من جديد بالاحتجاجات المتكررة على الفضائيات العربية, التي يشاهدها الشعب المغربي , بالاحتجاج عليها تارة لتجاهلها للميم المغربية ولعدم ادماج الصحراء الغربية ضمن خريطته تارة اخرى, ولكن واقع الحال لا يقبل بالمحال, فغض الطرف على مضض.
وهاهو اليوم يهدد بمقاطعته منظمة العمل العربية اذا لم يتم تغيير الموقع الجغرافي للصحراء الغربية او حمل الدول التي تعترف بالدولة الصحراوية ولها حدود معها على ان تؤجل رسم خرائطها حتى لا تثير حفيظة المغرب اليس هذا جنون !.
لقد حاول المغرب ان يجعل من احتلاله للصحراء الغربية 31 اكتوبر 1975 امرا واقعا, فلجا الى اسلوب الابادة الجماعية لمن كان يسميهم ” اعداء وحدته الترابية” للقضاء عليهم, واجتثاث ثقافتهم , بالتجريم والتحقير ولكن ايضا بمحاولة التاصيل لثقافته الفولكلورية.
لقد هزمته الثقافة الصحراوية الرافضة لكل اشكال الاحتواء والدمج في الداخل, قبل ان ترغمه المقاومة الشرسة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي في ساحة الشرف على التسليم بثلاثية العز والاباء : الشعب الصحراوي, والدولة الصحراوية, والمقاومة الصحراوية .
ومع انبلاج فجر الحقيقة الساطعة تبدد وهم المحتلين وانكشف سر طالما تم اخفائه عن الشعب المغربي الشقيق الا وهو احتلال المغرب وموريتانيا للصحراء الغربية وتقسيمها فيما بينهم بموجب اتفاقية مدريد اللصوصية.
فبعد اقل من اربع سنوات من الحرب الطاحنة بين جبهة البوليساريو من جهة والاحتلالين المغربي والموريتاني من جهة ثانية , انسحبت موريتانيا كما هو معروف من الاراضي الصحراوية التي كانت تحتلها, لتنسف اتفاقية مدريد من اساسها وتضع علامة استفهام حول شرعية احتلال المغرب للصحراء الغربية التي كانت تشكل اساسا لقوامها .
واليوم اصبح العالم كله يعرف حقيقة نزاع الصحراء الغربية بما فيه نظام المخزن نفسه الذي يتفاوض مع جبهة البوليساريو بل ويجلس مع ممثلي الدولة الصحراوية, في العديد من المؤتمرات و المنتديات الدولية, وحده الشعب المغربي هو الذي عليه ان يجهل الحقيقة او يتجاهلها, حتى تبقى الاغلبيته المطلقة التي تعيش تحت عتبة الفقر والجهل والمنشغلة بهمومها ومعاناتها, على اهبة الاستعداد دائما لتقديم فلذات اكبادها حطبا لحرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

0
التصنيفات: رأي صمودسلايدر

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق