السبت 19/09/2020

رئيس مجلس الشيوخ الكولومبي: لا يستطيع ملك المغرب أو سفيره التحكم في أجندة المواضيع التي يجب على البرلمان معالجتها.

منذ 4 سنوات في 13/أبريل/2016 13

وجه رئيس مجلس الشيوخ الكولومبي السيد “فرناندو فيلاسكو تشافيز” صفعة جديدة للنظام المغربي, الذي حاول عن طريق سفيره ب “بوغوتا” التدخل في الشؤون الداخلية لكولومبيا, على خلفية استقباله لوفد صحراوي يمثل الجمهورية الصحراوية.
ونقلت صحيفة ” سيمانا” الكولمبية ان السفير المغربي المعتمد في “بوغوتا”, حاول التأثير على قرار رئيس مجلش الشيوخ الكولمبي في استقبال الوفد الصحراوي وتنظيم ندوة حول القضية الصحراوية بمقر مجلس الشيوخ.
ودافع رئيس مجلس الشيوخ عن قراره للصحيفة الكولمبية قائلاً , “لدي احترام للملكية في المغرب وللسفير المغربي في كولومبيا، لكن لا يستطيع ملك المغرب أو سفيره التحكم في أجندة المواضيع التي يجب على البرلمان معالجتها “.
وتابع قائلاً إن قرار الاستماع للوفد الصحراوي كان قراراً صادق عليه المجلس بالإجماع شهر ديسمبر الماضي, وبمقترح من مجموعة من الأعضاء المتعاطفين مع الشعب الصحراوي، الذي يتعرض للاحتلال .
وقال المسؤول الكولمبي انه لا يمكنه رفض مناقشة قضية مثل هذه , خاصة وأن البرلمان يناقش القضايا الوطنية وكذلك الدولية التي تعتبر ذات أهمية.
وذكر ان بلاده سبق وان اعترفت بالجمهورية الصحراوية, وبالتالي فان استقبال الوفد الصحراوي بمقر الكونغرس الكولومبي امرا عاديا.
وكان رئيس مجلس الشيوخ “الكولومبي “لويس فرناندو فيلاسكو تشافيز” افتتح اشغال الندوة الدولية ” الصحراء الغربية اخر مستعمرة بافريقيا ” التي نظمت نهاية شهر مارس الماضي بمشاركة وفد صحراوي, وأعضاء من مجلس الشيوخ, وممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد ب “بوغوتا”.
وخلال الندوة طالب عضو مجلس الشيوخ “الكولومبي” السيد “خورخي روبليدو” حكومة الرئيس “الكولومبي” “سانتوس”, الى استعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية, وتكثيف الدعم لنضال الشعب الصحراوي الذي يخوضه من اجل تقرير المصير والحرية.
وأبرز المسؤول “الكولومبي”, ان الحكومة الصحراوية هي الممثل الشرعي للشعب الصحراوي, الذي يواصل النضال لتحرير أرضه من المحتل المغربي.
وأضاف ان تنظيم الندوة الدولية حول القضية الصحراوية بمجلس الشيوخ “الكولومبي”, رسالة دعم لنضال الشعب الصحراوي من اجل استعادة سيادته الوطنية.
وتميزت الجلسة كذلك بمداخلات لأعضاء من مجلس الشيوخ “الكولومبي”, وممثلة الجمعية “الكولومبية” للصداقة مع الشعب الصحراوي، وعدد من الصحفيين والخبراء، حيث أجمعت على عدالة القضية الصحراوية التي هي قضية تصفية استعمار.
ودعا المتدخلون الى ضرورة مساندة كفاح الشعب الصحراوي وفضح ما يجري من انتهاكات في الأراضي الصحراوية المحتلة.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق