الخميس 24/09/2020

رئيس الدولة الامين العام للجبهة المراة الصحراوية “رسخت مكانتها الريادية في تاريخ الشعب الصحراوي”

منذ 5 سنوات في 03/أبريل/2015 19

اشرف الاخ محمد عبد العزيز رئيس الدولة الامين العام للجبهة رفقة عدد من اعضاء الامانة الوطنية والحكومة صباح اليوم على افتتاح اشغال المؤتمر السابع للاتحاد الوطني للمراة الصحراوية, المنعقد بولاية السمارة ما بين 3-5 ابريل 2015 تحت شعار ” اكديم ازيك الى الابد ” .
المؤتمر الذي افتتح اشغاله   بالنادي الجهوي, بمشاركة نسائية صحراوية واسعة ممثلة لمختلف هيئات التنظيم السياسي للجبهة , ومؤسسات الدولة الصحراوية, على ارض اللجوء والاراضي المحررة ومن المناطق المحتلة وجنوب المغرب.
شهد ايضا مشاركة دولية وازنة من افريقا تتقدمها الجزائر بوفدين الاول تقوده السيد الأمينة العامة للنساء الجزائريات السيدة نورية حفصي, و الثاني يتشكل من البرلمانيات الجزائريات تقوده السيدة سعيدة بوناب رئيسة المجموعة البرلمانية الجزائرية للأخوة والصداقة مع الشعب الصحراوي, وجنوب افريقا بوفد يقوده رئيس لجنة الخارجية والتعاون في البرلمان الجنوب إفريقي ومديرة رابطة المرأة الجنوب افريقية , ومن كينيا ممثلة المسيرة الدولية للنساء في إفريقيا السيدة صوفيا, بالاضافة الى وفود نسائية من ناميبيا وروندا.
ومن اسبانيا وفد يضم 84 مشاركة تتقدمهم عضو الحكومة الباسكية ومديرة المرأة الباسكية السيدة ميرن ازاسكون، و منسقات النساء الإسبانيات في كل من مدريد والاندلس والباسك, إضافة الى العديد من الوفود النسائية المشاركة من كوبا و الارجنتين.
وفي كلمته الافتتاحية عبر الاخ الرئيس باسم الشعب الصحراوي وقيادته عن ” عميق التقدير والاحترام للمرأة الصحراوية “، التي كما قال ” أثبتت ورسخت مكانتها الريادية في تاريخ الشعب الصحراوي، وبشكل خاص في خضم معركة التحرير الوطني التي يخوضها، بقيادة جبهة البوليساريو، على مدار أكثر من أربعين سنة ” مشيدا ب ” الدور الطلائعي الذي لعبته.. في كل مجالات التسيير، وهي التي تركت بصمتها المتميزة في البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية، في قطاعات حساسة وجوهرية، على غرار الإدارة والصحة والتربية والتعليم”.
الاخ الرئيس احال على شعار المؤتمر ليذكر بالدور الذي لعبته المراة الصحراوية البطلة في ملحمة اكديم ازيك التاريخية وانتفاضة الاستقلال السلمية بالقول ان المراة الصحراوية بالاراضي المحتلة وجنوب المغرب كانت   ” حاضرة فيها بكل قوة وحماس، منذ اللحظة الأولى ومنذ الخيمة الأولى، مروراً بالتنظيم والتسيير ومواجهة الظروف والصعوبات، وصولاً إلى التصدي للهجوم العسكري المغربي الوحشي على المخيم في 8 نوفمبر 2010″
الاخ الرئيس الذي ادان ممارسات دولة الاحتلال المغربي بالصحراء الغربية و” انتهاكاتها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وحصارها للأجزاء المحتلة من بلادنا بجدار الاحتلال ومختلف تشكيلات قواتها القمعية ونهبها لثرواتنا الطبيعية ” ذكر بمسؤوليات الامم المتحدة وطالبها ” بممارسة كل الضغوط على الطرف المعتدي المحتل، والتعجيل بتنفيذ مهمة بعثتها إلى الصحراء الغربية، المينورسو، والمتمثلة في تنظيم استفتاء تقرير مصير للشعب الصحراوي” ملفتا الى خطورة وتبعات سياسة دولة الاحتلال المغربي ” القائمة على التوسع والعدوان واحتلال أراضي الغير و إنتاج وتصدير المخدرات،و دعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية” التي كما قال ” تتطلب اتخاذ مواقف دولية عاجلة وصارمة، لكونها تشكل خطراً داهماً ومتزايداً على الأمن والاستقرار في منطقة الساحل وشمال إفريقيا”.
الاخ الرئيس الذي حيى بقوة ” قرار مجلس السلم والأمن الإفريقي ” الذي شكل تحركاً ضرورياً للاتحاد، نتيجة الانشغال العميق إزاء التأخير الحاصل في تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا وإنهاء الاحتلال المغربي اللاشرعي لها, بما حدده من خطوات عملية، من قبيل إعادة تفعيل لجنة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية الخاصة بالصحراء الغربية، وإنشاء مجموعة اتصال دولية خاصة بالقضية، والتأكيد على المراجعة الدورية للملف ” طالب الامين العام للامم المتحدة ب ” تكثيف التجاوب والتعاون والتنسيق بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بشأن الصحراء الغربية، كما حصل في ناميبيا وغيرها من القضايا الإفريقية”
الاخ الرئيس الذي شكر الوفود المشاركة في المؤتمر وجدد التأكيد، باسم قيادة جبهة البوليساريو وحكومة الجمهورية الصحراوية على التشبث ب ” ترقية وتعزيز مكانة وحقوق المرأة الصحراوية وحماية وصيانة مكاسبها ” اختتم كلمته بالترحم على ارواح الشهداء البررة.

 

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق