الخميس 29/10/2020

حسنا ابو زيد : “الصحراويون ليسوا في الصحراء , والصحراء بلا صحراويين لا تعني شيء” .

منذ 5 سنوات في 04/مايو/2015 72

اقتحمت حسناء ابوزيد المحظور, في محاولتها تفكيك مفردات الخطاب السياسي المغربي حول الصحراء الغربية, واعادة قرائتها في سياق سياسي واجتماعي مختلف, تقول ان الاجماع حول ما يسميه المغرب ب مغربية الصحراء تحول الى قداس, متسائلة : “هل عندما نختلف في قرائتنا للسياسة التعليمية في المغرب, ايعني ذلك اننا خرجنا عن الاجماع “.

وتضيف فيما قد يعتبر سابقة , انه اذا كان المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها فان الصحراويون ليسوا في الصحراء, والصحراء بدون الصحراويين لا تعني شيئا” .

ولا نحتاج الى القول ان مقولة المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها ” , ابتدعتها عبقرية محمد السادس في خطاب له سنة 2004 بمناسبة ما يسمى بالمسيرة الخضراء , مثلما لا نحتاج الى التذكير ايضا بان خطاب ملك مغرب يدخل في اطار المقدسفي عرف المغاربة قبل دستورهم لانه لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه” .

الشابة المثيرة للجدل تعرف ان ما يدعوه نظام المخزن بالاجماع حول مغربية الصحراءليس اجماعا لا بالمعنى الفقهي, ولا بالمعنى القانوني, ولا بالمعنى السياسي, فالظروف التي احاطت بالمرحلة التي شهدت ولادة هذا المفهوم, او بالاحرى التوظيف المخزني له, تكشف بالدليل القاطع انه لم يكن تتويجا لنقاش وطني, ولا نتيجة لتوافقات حزبية, بقدرما كان امرا مولويالايقبل النقاش, سيدخل فيما بعد في اطار المحظور المطلسم, ليساهم في طي ملف الصحراء الغربية داخليا قدر المستطاع .

ان مفاهيم المغرب ومصطلحاته حول الصحراء الغربية من قبيل الاجماع حول مغربية الصحراء و الملف المطويو الصحراء المغربيةو الاستفتاء التاكيدي و النزاع المفتعلوغيرها, هي كلها مفاهيم ومصطلحات مطلسمة اذا صح التعبير. لانها ستتبدد لمجرد محاولة تفكيكها , اي يبطل سحرها بالمفهوم الشعبي .

الشابة الصحراوية بزيها التقليدي المتميز, وملامحها الصحراوية الاصيلة, و لهجتها المغربية الغريبة , لا نعتقد انها اسقطت من حساباتها وهي تحاول تفكيك المطلسم, ان المغرب احتل الصحراء الغربية حسب القانون الدولي, وقرارات الجمعية العامة ومجلس الامن ذات الصلة, وانه في سياق منفصل لجا الى تقسيمها مع موريتانيا, ضمن ما يعرف باتفاقية مدريد اللصوصية, وبعد انسحاب موريتانيا من الاراضي التي كانت تحتل, ضمها اليه فيما قد نسميه بالاحتلال الثاني.

ولا يبدو بعيدا وصفه للبوليساريو بانهم مجرد شرذمة من المرتزقةاستقدموا من امريكا اللاتنية وغيرها, قبل ان تبدد عملية تحديد الهوية التي اشرفت على تنظيمها الامم المتحدة ادعاءاته, وقوله بان قضية الصحراء الغربية مفتعلة, وان الطرف الرئيس فيها هي الجزائر, قبل ان يضطر الى الجلوس مع البوليساريو وجها لوجه في اطار مفاوضات المباشرة وغير المباشرة وهلما جرا.

ان نقاش القضية الصحراوية بشكل موضوعي داخل قبة البرلمان المغربي ستؤدي الى كشف الحقيقة التي يحاول نظام الاحتلال المغربي تاخيرها بوضع العراقيل تلو العراقيل في طريق الاستفتاء , وننصح الشابة المتالقة حسناء ابوزيد ان تبتعد عن الخطوط الحمراء لنظام المخزن المحل والمستبد, فقد تم قضم مداخلتها مرة, وان لم تفهم فسياتي الدور عليها, فقد اعذر من انذر.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق