الخميس 29/10/2020

حديث عن محاولات مغربية لعرقلة زيارة الأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية

منذ 5 سنوات في 01/فبراير/2016 11

كشف مصدر مطلع اليوم الاثنين ان المغرب يقوم منذ أشهر بوضع عراقيل لتأخير وإلغاء زيارة الأمين العام للأمم المتحدة المقررة الى المنطقة.
وأبرز المصدر ان محاولات النظام المغربي تهدف الى تأخير الزيارة الى غاية نهاية عهدة الأمين العام الحالي للمنظمة بهدف ربح الوقت والغائها.
ويؤكد نفس المصدر ان العراقيل المغربية تأتي تخوفا من ان تشمل الزيارة لأول مرة الأراضي الصحراوية المحتلة وهو ما من شانه ان يدحض الاطروحة المغربية من خلال خروج الشعب الصحراوي في شوارع المدن المحتلة للمطالبة بحق تقرير المصير.
وابرز المصدر ان قمة الاتحاد الافريقي التي اختتمت اشغالها امس الاحد باديس ابابا ناقشت الموضوع وعبرت عن ادانتها لمحاولات النظام المغربي الهادفة الى تعطيل الجهود الدولية لحل القضية الصحراوية.
وكانت مصادر قد كشفت ان بان كي مون سيقوم بجولة في منطقة شمال افريقيا نهاية شهر فبراير وبداية شهر مارس المقبل.
واكد المصدر ، ان هدف الزيارة التي ستشمل المغرب ومخيمات اللاجئين الصحراويين والجزائر تتمثل في تقريب وجهات نظر الطرفين, والدفع بمسار المفاوضات المتوقف منذ سنوات, وتحقيق نتائج ملموسة خاصة مع اقتراب مناقشة القضية الصحراوية على مستوى مجلس الامن شهر ابريل المقبل.
كما ستكون الملفات الإنسانية وفي مقدمتها استئناف برنامج الزيارات العائلية, والدفع بإجراءات تدابير الثقة الى الامام مطروحة على طاولة النقاش.
وكانت وثيقة حصل موقع صمود على نسخة منها , أظهرت ان الأمم المتحدة تريد جعل2016 سنة لتحقيق التقدم في القضية الصحراوية, خاصة مع استكمال عهدة بان كي مون على راس المنظمة الأممية.
ويتعلق بالأمر بتكثيف الزيارات المكوكية للمبعوث الشخصي للأمين العام السيد كريستوفر روس, المنتظر قيامه بست زيارات الى المنطقة, وعقد جولتين من المفاوضات غير الرسمية في افق التحضير لاستئناف المفاوضات الرسمية.
كما تكشف الوثيقة عن إجراءات لاستئناف برنامج الزيارات العائلية, وعقد لقاءات بين الصحراويين حول الثقافة الحسانية.
كما سيتم تكثيف دور مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية للمساهمة في تحقيق هذا المسعى.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق