السبت 19/09/2020

جلسة لجنة ال24 تتحول إلى منبر للمرافعة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

منذ 4 سنوات في 15/يونيو/2016 11

تحولت جلسة اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة اليوم الثلاثاء إلى منبر للمرافعة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وسط خيبة أمل للوفد المغربي الذي وجد نسفه معزولا .
وفي مداخلته في الجلسة عبر ممثل كوبا عن أسفه لعدم تحقيق تقدم لحل القضية الصحراوية، مؤكدا دعم بلاده للجهود الأممية.
وطالب الدبلوماسي الكوبي من اللجنة مواصلة جهودها لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.
وأعرب ممثل فنزويلا عن قلقه إزاء الوضع في الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في افريقيا، التي ظلت تحت الاحتلال المغربي الظالم.
وأوضح الدبلوماسي الفنزويلي انه بالرغم من عديد القرارات الأممية الداعمة للقضية الصحراوية ، إلا ان الشعب الصحراوي لازال محروما من حقوقه الأساسية.
وحث الدبلوماسي الفنزويلي الامم المتحدة الى مواجهة النظام المغربي وجعله يسمح للمينورسو بمواصلة عملها الذي أنشئت من اجله وهو تطبيق استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.
بدوره تأسف مندوب أوغندا لفشل الأمم المتحدة في الوفاء بمسؤوليتها اتجاه شعب الصحراء الغربية، الذي ظل محروما من الحق في العيش في دولته المستقلة.
وذكر الدبلوماسي الاوغندي ان الوضع في الأراضي الصحراوية المحتلة أصبح خطيرا حيث يتعرض للشعب الصحراوي للقمع وتنهب ثرواته داعية اللجنة الى زيارة الصحراء الغربية.
من جهته اكد ممثل ناميبيا، ان الأمم المتحدة تتحمل كامل المسؤولية لتنفيذ قراراتها التي تطالب بإجراء استفتاء.
وأكد الدبلوماسي الناميبي انه من غير المقبول عدم محاسبة المغرب على طرد بعثة المينورسو داعيا داعيا مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته.
وأعرب ممثل إثيوبيا عن دعمه الكامل للمواقف المبدئية للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، حول الصحراء الغربية، داعيا الى تكثيف الجهود للتوصل الى حل للقضية الصحراوية.
بدوره ذكر ممثل جنوب أفريقيا أن الجمعية العامة أكدت مرارا ان المغرب يحتل الصحراء الغربية ، داعيا الأمم المتحدة الى التنفيذ السريع للقرارات التي تدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.
وأعرب الدبلوماسي الجنوب افريقي عن خيبة أمله إزاء فشل مجلس الأمن للرد وبحزم على قرار المغرب طرد بعثة المينورسو من الصحراء الغربية.
واكد ان جنوب افريقيا تشعر بقلق بالغ إزاء الوضع الإنساني المتدهور للاجئين الصحراويين.
وقال ممثل جمهورية تنزانيا ان الوضع الراهن في الصحراء الغربية لم يعد خيارا، مطالبا بإتاحة الفرصة للشعب الصحراوي للتعبير عن مستقبله من خلال استفتاء حر ونزيه .
بدوره اعرب ممثل الاكوادور عن قله إزاء تصاعد الانتهاكات ضد الصحراويين واستمرار المغرب استغلال الموارد الطبيعية للصحراء الغربية.
وعبر الدبلوماسي الإكوادوري عن ثقته في ان يتمكن مجلس الامن من فرض تطبيق قراراته وضمان عودة بعثة المينورسو لعملها.
وأعرب ممثل أنغولا عن حزنه العميق اثر وفاة الشهيد الرئيس عبد العزيز محمد، مشيرا إلى القلق بخصوص الظروف المعيشية للاجئين الصحراويين
وحث مندوب انغولا الامم المتحدة الى ايلاء عناية خاصة لأوضاع حقوق لانسان في الصحراء الغربية وتسريع التوصل الى حل للقضية الصحراوية.
من جهته أوضح مندوب الجزائر ان القضية الصحراوية هي مسالة تصفية لا يمكن حلها إلا عن طريق منح الصحراويين حقهم غير القابل للتصرف في تقرير المصير.
وشدد الدبلوماسي الجزائري على مسؤولية الامم المتحدة إزاء الشعب الصحراوي وطالما لم تحسم المسألة، يجب ان يتم التركيز على حماية حقوق الإنسان و منع استغلال الموارد الطبيعية للاقليم.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق