الجمعة 30/10/2020

جرائم الحرب ضد الصحراويين: إكتشاف ثلاث مقابر جماعية جديدة تضم رفات اكثر من 60 ضحية

منذ 5 سنوات في 18/ديسمبر/2015 41

كشف رئيس جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين, عبد السلام عمر, أنه تم حديثا إكتشاف ثلاث مقابر جماعية جديدة في الأراضي الصحراوية من طرف خبراء إسبان, تضاف إلى تلك التي تم إكتشافها سنة 2013.
وأوضح, في تصريح له على هامش أشغال المؤتمر ال14 لجبهة البوليساريو, أن “عملية إستخراج رفات الضحايا في مرحلتها الأولية”, مضيفا أنه ليس بإمكانه في الوقت الراهن تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن هذه المقابر الجماعية الثلاث” التي ترفع مرة أخرى الستار على الجرائم ضد الإنسانية التي إرتكبها المحتل المغربي ضد الشعب الصحراوي.
وأكد أنه تم لحد الآن التعرف على رفات 10 أشخاص في المقبرة الجماعية الأولى و أن “أكبر المقابر من بين الثلاث المكتشفة تضم رفات 60 ضحية صحراوية تم دفنهم أحياء”.
وأشار إلى أنه سيتم الإدلاء بمزيد من المعلومات حول هذه المقابر الجماعية الجديدة بمجرد إنهاء من العمل الميداني, مذكرا بأن العديد من المقابر الجماعية تم إكتشافها في الصحراء الغربية خلال السنوات الماضية. و أعرب عن أمله في أن يقوم الأمين العام للأمم المتحدة, بان كي مون, بإعادة فتح ملف مراقبة حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة.
وينتظر أن يقوم بان كي مون بزيارة إلى المنطقة مطلع السنة المقبلة. و هي الزيارة التي أكد السيد عبد السلام بأنها “ستكون فرصة لدفع المحتل المغربي عل تحمل مسؤولياته بشأن الجرائم المرتكبة في الصحراء الغربية”.
إكتشافات مريعة بعد تلك التي تمت بفدرة لكويعة
وتشهد هذه الإكتشافات الجديدة على الجرائم ضد الإنسانية التي إرتكبها المحتل المغربي بحق الشعب الصحراوي, لتضاف إلى المدافن غير الإنسانية المكتشفة ب”فدرة الكويعة” بمنطقة “امهيريز” المحررة و إلى جرائم القصف بالنابالم والفوسفور الأبيض سنة 1976 في ام ادريكة و تفاريتي على شاكلة جرائم العنصرية البائدة في جنوب افريقيا وغيرها.
في نوفمبر 2013, نظمت السلطات الصحراوية مراسم تقديم رفات الضحايا إلى ذوويهم بحضور ممثلين عن بعثة “المينورسو” الأممية و شخصيات حقوقية دولية. وذلك بعد تمكن فريق عمل من تحديد هويات الرفاة بواسطة تحليل الحمض النووي التي تمت بمخابر جامعة “الباسك” الإسبانية التي حضر ممثلون عنها في هذه المراسم التي تمت بمكان الجريمة.
وقدم فريق المحققين الباسكيين في الطب الشرعي وعلم الوراثة مستندا في شكل كتاب تحت عنوان “امهيريز الامل الممكن” يقع في ازيد من 200 صفحة موثقة بأدلة هامة ومعلومات ثبوتية حدد من خلالها الفريق هويات جثث الاشخاص المفقودين بعد استخراج رفاتهم بحضور أقاربهم وأخذ عينات منها اجري عليها تحليل الحمض النووي بمختبر علم الوراثة بجامعة “الباسك” الإسبانية.
وكشف التحقيق الوحشية التي تمت بها عمليات التصفية الجماعية للصحراويين بالرصاص الحي في فبراير 1976 من طرف الجيش المغربي خلال غزوه لأراضي الصحراء الغربية, مما يفضح جانبا من جرائم الحرب التي إقترفها النظام المغربي ضد الشعب الصحراوي منذ غزوه للصحراء الغربية في 31 أكتوبر 1975.
ويكذب حضور المنظمات و الشخصيات الدولية و كذا الشهادات المقدمة في الموضوع, ب”شكل مطلق” الأطروحات المغربية التي تتضمنها تقرير الرباط “المناقضة” للحقيقة, حسبما تم التأكيد عليه.
وحسب المحققين, فإن نتائج التحقيق المحققة في جوان 2013 تكذب التقارير المقدمة من طرف السلطات المغربية حول وضعية المفقودين الصحراويين. و هي التقارير التي إتسمت بكثير من “الغموض” و “لا تتوافق مع المعايير الدولية المعمول بها”. و لا يزال مصير أكثر من 500 مفقود و 151 أسير حرب غير معروف منذ سنة 1975 التي سجلت بداية الأعمال البربرية المغربية في الصحراء الغربية المحتلة.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق