السبت 19/09/2020

جبهة البوليساريو: التصعيد المغربي الحالي يهدف الى تقويض الجهود الأممية لاستئناف المفاوضات.

منذ 4 سنوات في 31/أغسطس/2016 11

أكد الاخ امحمد خداد المنسق الصحراوي مع بعثة المينورسو ان التصعيد المغربي بمنطقة الكركرا, يدخل في اطار محاولات النظام المغربي الهادفة الى تقويض الجهود الأمم المتحدة لاستئناف المفاوضات حول النزاع في الصحراء الغربية.
ونبه المسؤول الصحراوي في بيان –حصل موقع صمود على نسخة منه- الى خطورة التصعيد المغربي, مؤكدا انه يأتي في إطار السياسة التي ينتهجها النظام المغربي منذ سنوات, كلما شعر بقرب تحقيق تقدم لحل القضية الصحراوية، داعيا أعضاء مجلس الامن الى عدم السماح للمغرب بمواصلة تعنته وعرقلة الجهود الدبلوماسية الهادفة الى التوصل لحل للقضية الصحراوية.
وذكر الدبلوماسي الصحراوي ان جبهة البوليساريو التي اتخذت إجراءات للرد على العدوان المغربي، ستظل متمسكة بالتزاماتها بموجب اتفاق وقف إطلاق النار.
وبهذا الخصوص تجدد جبهة البوليساريو مطالبتها لمجلس الامن الدولي بالضغط على المغرب, لسحب قواته من منطقة الكركرات, وبناء مركز مراقبة دائم لبعثة المينورسو لوقف الاستفزازات المغربية, ومنع توغل القوات المغربية مستقبلا.
للاشارة وزعت الأمانة العامة للأمم المتحدة امس الثلاثاء, تقريرا مفصلا عن التطورات في الصحراء الغربية, اثر التصعيد المغربي الخطير في منطقة الكركرات.
ويؤكد التقرير السري – حصل موقع صمود على نسخة منه – الرواية الرسمية التي قدمتها جبهة البوليساريو للأمم المتحدة, والتي تتضمن ادلة مادية وملموسة حول انتهاك المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار.
وأوضح التقرير الذي اعد بناء على طلب من مجلس الامن في اجتماعه يوم الجمعة الماضي, ان المغرب انتهك بشكل واضح اتفاق وقف اطلاق النار الموقع سنة 1991، مما يفتح الباب امام مجلس الامن لدراسة الرد المناسب على الانزلاقات المغربية.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق