السبت 19/09/2020

تنسيقية الحركات الازوادية تستنكر تدخل المغرب في الشؤون الداخلية لدولة مالي, ولا تستبعد تورطه في العملية الارهابية الاخيرة التي استهدفتها.

منذ 5 سنوات في 26/نوفمبر/2015 13

في إشارة واضحة الى تورط المخابرات المغربية في الهجوم الارهابي الذي استهدف فندق “راديسون بلو” بالعاصمة المالية ” باماكو” يوم الجمعة الماضي, قال محمد مولود رمضان الناطق الرسمي باسم تنسيقية الحركات الازوادية في تصريح للشروق الجزائرية نشرته اليوم, ” إن التحقيقات التي قاموا بها، أثبتت أن المغرب تسعى وبكل الطرق من أجل التشويش على المساعي الحثيثة التي تبذلها الجزائر لحل الأزمة المالية”.
بدليل يقول محمد مولود رمضان, ان ” توقيت الهجوم الإرهابي الذي نفذه مسلحون، بفندق “راديسون بلو” في باماكو، والذي يضم أكثر من 174 شخص، بينهم وفد دبلوماسي جزائري رفيع المستوى، يأتي قبل أيام قليلة من الموعد المحدد لمواصلة تنفيذ وتطبيق اتفاق السلم والمصالحة، الذي تم التوقيع عليه بين الحكومة المالية، والأطراف المتنازعة في مالي بوساطة جزائرية، وذلك ابتداء من الفاتح ديسمبر المقبل، حيث يتضمن الاتفاق منح المزيد من الصلاحيات لزعماء الشمال والزعماء الإقليمين، بالإضافة إلى تحسين التنمية في شمال مالي التي تعاني من الفقر “.
 الناطق الرسمي باسم تنسيقية الحركات الازوادية, تساءل عن دوافع المغرب الكامنة وراء اصراره على المشاركة في البحث عن حل للازمة المالية, رغم رفض التنسيقية لعروضه, على اعتبار انه لا تربطه حدزد بدولة مالي , بخلاف الجزائر التي ترى التنسيقية انها البلد الامثل والاقدر على المساهمة في حل الازمة المالية.
محمد مولود رمضان كشف للشروق الجزائرية ان اجتماعا مرتقبا في الاسبوع المقبل بموريتانيا يجمع ممثلي الحركات الازوادية لمناقشة امكانية تسريع مجريات الاتفاق الذي تم توقيعه بالجزائر و باماكو, ليتفرغ الجيش في شمال مالي لمحاربة الجماعات الارهابية, خوفا من ان تسيطر من جديد على المنطقة.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق