الخميس 01/10/2020

بعد تبرأ فرنسا وتوجس اسبانيا ما مصير ائمة محمد السادس او بالاحرى طابوره الخامس .

منذ 4 سنوات في 03/أغسطس/2016 14

يبدو ان مصير عشرات الأئمة الذين تم تكوينهم بما يسمى بمعهد محمد السادس لتكوين الائمة بالرباط سيظل مجهولا, بعد ان دعت السيناتورة الفرنسية، “نتالي غوليه” الدولة الفرنسية إلى وضع حد لتكوين الأئمة الفرنسيين في المغرب، وكذا لعملية استقبال أئمة من خارج فرنسا، ضمن حزمة من الإجراءات التي ستوصي بإقرارها لمواجة التطرف في بلادها.
وكان وزير الداخلية الفرنسي “برنار كازنوف” قد صرح بدوره أن بلاده قررت إغلاق نحو عشرين مسجدا وطرد نحو ثمانين إماما بسبب انتهاجهم “خطابا دينيا متطرفا ومعاديا لقيم الجمهورية”، مؤكدا أن بلاده ستبدأ برنامجا لتدريب الأئمة.
الوزير الفرنسي أكد عقب لقائه مسؤولين من المجلس الفرنسي للدين الإسلامي على الاستمرار في سياسة استبعاد الأئمة وإغلاق المساجد بتهمة “التحريض على التطرف” مشدد على على حرص الحكومة الفرنسية على ما وصفه بشفافية تمويل المساجد “في إطار الاحترام التام لمبادئ العلمانية”، وأن بلاده تعتزم تنفيذ برنامج للتدريب العام والعلماني للأئمة على “الإسلام الوسطي”.
ومعلوم ان المغرب يكَوِّن العشرات من الأئمة الفرنسيين في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة بالرباط، بخلفية السيطرة على المساجد هناك بدعوى نشر الاسلام المعتدل وانقاذ اوروبا من التطرف.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق