السبت 26/09/2020

بعد ان اعتبرت الاستبداد اصل وجوهر النظام, “العدل والاحسان” تدعو لتشكيل جبهة تجنب المغرب عواقب السير في نفق مسدود.

منذ 5 سنوات في 08/ديسمبر/2015 22

خلصت افتتاحية موقع جماعة العدل والاحسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان الذي يصاف العاشر من شهر دسمبر الجاري الى ” أن الاستبداد في المغرب أصل و”جوهر”.
تقول الافتتاحية : لقد تم “تشديد الخناق على كل حركة أو موقف يروم الحرية في الرأي أو التعبير وفي كل المجالات: إعلاميا أو فنيا أو سياسيا،وحطمت السلطة في “عهدها الجديد” كل الأرقام في المتابعات وبتهم وهمية ومرتبكة تنم على تخبط السلطة وفقدانها للبوصلة؛ متابعات كلفت النظام الكثير من رصيده السياسي الذي يبذر من أجل تنميته جهودا وأموالا طائلة لتزيين واجهته وتسويقه صورة البلد الديمقراطي”.
وتضيف الافتتاجية في نفس السياق الى ” انه وبعد مرور عَقد ونصف على ما سمي ب “العهد الجديد” استمر التردي الحقوقي واتسعت دائرة الاستهداف تضييقا على حريات الأشخاص والهيئات الحقوقية وكل المعارضين السياسيين لتوجهات النظام وتدبيره الأحادي, مما يثبت ان الاستبداد اصل وجوهر نظام المخزن في المغرب الاقصى,داعية الى تشكيل جبهة ممانعة للاستبداد تجنب البلاد والعباد عواقب السير في نفق مسدود يهدد الأمن والاستقرار المجتمعي.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق