السبت 19/09/2020

برنامج الغذاء العالمي يفند الادعاءات المغربية بتحويل المساعدات الموجهة الى اللاجئين الصحراويين

منذ 5 سنوات في 09/أغسطس/2015 18

فند برنامج الغذاء العالمي اليوم الاحد الادعاءات التي أطلقها النظام المغربي بشأن تحويل المساعدات الانسانية الموجهة الى اللاجئين الصحراويين عن وجهتها.
وقال ممثل البرنامج بالجزائر رومان سيروا في تصريح صحفي “لقد تلقينا نسخة من التقرير الذي اعده مكتب الاتحاد الاوروبي لمكافحة الغش الذي يشير الى تحويل مساعدات انسانية موجهة للاجئين الصحراويين عن وجهتها غير ان برنامج الغذاء العالمي يعتبر ان هذه الادعاءات لا اساس لها من الصحة”.
وذكر ذات المسؤول بهذه المناسبة ان هذا التقرير الذي يشير الى “احداث مزعومة سجلت سنة 2003 تم تحريره سنة 2007 و لم يتم نشره الا سنة 2015 “.
واذ اكد ان “برنامج الغذاء العالمي لم يسجل اي دليل ملموس عن اي عملية تحويل للمساعدات الانسانية”. و شدد السيد سيروا ان التقرير” اشار الى مساعدات لم يتلقاها برنامج الغذاء العالمي”.

وفي يونيو الماضي أكد المفوض الأوروبي المكلف بالشؤون الانسانية “كريستوس ستيليانيد” أنه لم يسجل أي تحويل للمساعدات الانسانية المقدمة للاجئين الصحراويين, مشيرا الى أن المفوضية الاوروبية عززت نظام المراقبة بعين المكان.
و ردا على سؤال لبرلمانيين حول هذه المسألة, صرح السيد “ستيليانيد” أنه ” لم يتم تسجيل اي تحويل للمساعدات منذ اتخاذ هذه الاجراءات لاسيما المتعلقة بالمراقبة
واكد أنه ” في حالة تسجيل مؤشر للغش أو عدم الانتظام , فانه بامكاننا اتخاذ فورا مختلف الاجراءات لتسوية المشكل على اساس الحاجيات”.
كما أردف يقول أن الاتحاد الاوروبي يقدم مساعدة انسانية للاجئين الصحراويين منذ 1993, مضيفا أن ” المفوضية الاوروبية أخطرت سنة 2003 الديوان الاوروبي لمكافحة الغش بناء على مزاعم بتحويل وجهة هذه المساعدات .
في نفس الشأن صرح المفوض الاوروبي أنه ” منذ اطلاق هذه الادعاءات حول الغش, و مثلما سبق و ان أبلغته للبرلمان الاوروبي في سنة 2008, قامت المفوضية الاوروبية بتدعيم نظام المراقبة بعين المكان, بالنسبة للاعمال المنفذة بمخيمات اللاجئيين, كما اتخذت اجراءات حمائية و تصحيحية صارمة من أجل السهر على ايصال هذه المساعدات للمستفيدين المعنيين. و لتفادي تحويلها عن وجهتها”.
كما طمأن المفوض الأوروبي أن جميع الشركاء الذين يتلقون تمويل من المفوضية. يتعين عليهم مراقبة السلسلة اللوجستية, و سلسلة توزيع المساعدات, اضافة إلى أن تواجد البرنامج الغذائي العالمي بعين المكان ” قد تزايد”.
و كشف المتحدث أن ” موظفي المفوضية الموجودين بعين المكان يقومون كل شهر بزيارات مستقلة الى المخيمات, و أنه منذ 2004 أنجزت المفوضية 36 تدقيق حسابات على النشاطات المطبقة بمخيمات اللاجئيين الصحراويين”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق