الأربعاء 23/09/2020

بان كي مون سيزور المنطقة شهر يناير المقبل.

منذ 5 سنوات في 09/ديسمبر/2015 7

اعلن المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس الثلاثاء, ان بان كي مون سيزور المنطقة شهر يناير المقبل للمساهمة في تحقيق تقدم في حل النزاع الصحراوي المغربي.
واكد كريستوفر روس في احاطة امام مجلس الامن–حصل موقع صمود على نخسة منها- ان بان كي مون ابلغه انه يعتزم زيارة المنطقة في وقت مبكر من شهر يناير المقبل .
لقد طلب مني (بان كي مون) تكثيف جهودي. و بهدف تقديم دعمه الخاص للمسار (السلام في الصحراء الغربية) يعتزم زيارة المنطقة ابتداء من يناير القادم”.
أوضح الوسيط الأممي موقف الأمين العام للأمم المتحدة ازاء الصحراء الغربية و الذي تم التأكيد عليه خلال تصريح بان كي مون في 4 نوفمبر المنصرم.
و بغرض رفع الغموض عن هذا الموقف و توضيحه ذكر السيد روس بالنداء الذي وجهه الأمين العام الأممي لطرفي النزاع في الصحراء الغربية المحتلة (المغرب و جبهة البوليساريو) من أجل مباشرة مفاوضات مباشرة من شأنها أن تفضي إلى حل سياسي يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.
و استرسل قائلا أن هدف المسار يكمن في التوصل إلى اتفاق حول الوضع النهائي للصحراء الغربية متأسفا ل “الرفض” الذي أبداه المغرب لأي تفاوض يندرج في هذا الإطار.
وابرز كريستوفر روس ان الأمين العام اكد ان عدم تحقيق حل للقضية الصحراوية, يشكل قنبلة موقوتة قد تتطور الأوضاع الى ان يفقد المجتمع الدولي السيطرة.
وأوضح المبعوث الشخصي ان عملية المفاوضات الهادفة الى تسهيل التوصل الى حل لازالت متوقفة, على الرغم من خطورة الوضع في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والساحل.
وابرز المبعوث الشخصي ان مرور أربعة عقود على اندلاع النزاع, يؤكد أهمية التوصل الى حل سريع للقضية الصحراوية, وهو ما دفع بالأمين العام للأمم المتحدة الى إيلاء اهتمام خاص بالوضع انعكس في رسالة وجهها الى ملك المغرب والرئيس الصحراوي.
و اضاف روس ” لقد أوضح (بان كي مون) أن الهدف من المسار هو الوصول الى حل حول الوضع النهائي للصحراء الغربية و قد كلفني بتكثيف الجهود لتسهيل شروع طرفي النزاع (المغرب و جبهة البوليساريو) في مفاوضات دون شروط مسبقة و بحسن نية للوصول الى حل سياسي يقبله الطرفان و يكفل للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير”.
و في خلاصات مداخلته ذكر كريستوفر روس بالنداء الذي وجهه بان كي مون لطرفي النزاع (المغرب و جبهة البوليساريو) للتعجيل بالدخول في مفاوضات مباشرة و حقيقية.
و اشار الى أن الآمين العام الاممي يولي اهتماما خاصا للقضية الصحراوية التي “تستدعي حلا عاجلا” مؤكدا أن استمرار النزاع بمثابة “قنبلة موقوتة” لن يتمكن أي فاعل التحكم في آثارها لوحده

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق