الجمعة 25/09/2020

“بان كي مون” سيحل بعد ساعات بمخيمات اللاجئين الصحراويين, وينتقل منها الى الاراضي المحررة.

منذ 5 سنوات في 05/مارس/2016 13

من المنتظر ان يحل الامين العام للامم المتحدة « بان كي مون” بعد ساعات من الان, بمخيمات اللاجئين الصحراويين قادما اليها من موريتانيا, في اطار جولته بالمنطقة, للدفع بمفاوضات السلام بين طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليساريو , من اجل التوصل الى حل سياسي متفق عليه, يفضي الى تقرير مصير الشعب الصحراوي, ويضع حدا لهذا النزاع الذي دام اربعين سنة.
وسيتم استقبال الامين العام للامم المتحدة كما هو مقرر , على الساعة الحادية عشر بالتوقيت المحلي بمطار تيندوف, ومنها سينتقل على متن مروحية في اتجاه ولاية السمارة بمخيمات اللاجئين الصحراويين, حيث ينتظره هناك استقبال جماهيري حاشد, وسيزور بعده مدرسة 17 يونيو التي تشرف عليها المنظمة الاممية للطفولة “اليونسيف”, كما سيلتقي بوفد من الشباب والطلبة , قبل ان ينتقل الى ولاية الشهيد الحافظ بوجمعة , أين سيحظى بإستقبال من طرف القيادة الصحراوية, و يجري محادثات مع رئيس الجمهورية الامين العام للجبهة محمد عبد العزيز ومع القيادة الصحراوية.
المسؤول الأممي سيقوم بعد ذلك بزيارة إلى بئر لحلو بالأراضي الصحراوية المحررة ,حيث من المنتظر ان يستقبل هناك من طرف السلطات المحلية الصحراوية, وموظفي بعثة “المينورسو” البعثة الاممية المكلفة بتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية.
زيارة “بان كي مون ” الى بلدة “بئر لحلو” بالاراضي المحررة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, التي تتزامن مع الذكرى الاربعين لتشكيل اول حكومة صحراوية, تحمل دلالة خاصة بالنسبة للشعب الصحراوي, الذي يقاوم منذ ما يزيد على اربعين سنة, في ظروف قاسية من اجل انتزاع حقه المشروع في الحرية والاستقلال..
اذاعة فرنسا الدولة وصفت زيارة “بان كي مون” الى الاراضي المحررة من الصحراء الغربية بالاعلان التاريخي, وقالت ان العديد من الامناء العامون للامم المتحدة, الذين وصلوا الى تيندوف بالجزائر , لزيارة المخيمات التي يعيش فيها عشرات الالف من اللاجئين الصحراويين منذ اربعين عاما, لم يجتز اي منهم حدود الصحراء الغربية, في اتجاه الاراضي الصحراوية التي تسيطر عليها جبهة البوليساريو.
وهي الخطوة التي سيقدم عليها “بان كي مون”, الذي سيزور منطقة “بئر لحلو”, التي شهدت اعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية سنة 1976 .
الجزيرة القطرية بدورها اكدت على ان تشديد الامين العام للامم المتحدة على ان تقرير المصير حق اساسي للشعب الصحراوي, من شانه ان يعطي زخما جديدا للنزاع في الصحراء الغربية.
وكان الامين العام للامم المتحدة قد صرح عقب لقائه بالرئيس الموريتاني “محمد ولد عبد العزيز”, ان “الشعب الصحراوي يجب أن يتمتع بحقوقه الإنسانية، خصوصا الحق في تقرير المصير”، معتبرا أن “اللاجئين الصحراويين يعانون معاناة شديدة في ظل ظروف قاسية، ولا يمكن للمجتمع الدولي أن ينسى محنتهم”.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق