الخميس 24/09/2020

الوزير الاول الصحراوي : سياسة الحزم التي ينتهجها الاحتلال المغربي ما هي إلا سلوكاَ متهوراً قائماً على التصعيد والاستفزاز.

منذ 4 سنوات في 22/أغسطس/2016 15

استنكر عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول عبد القادر الطالب عمار اليوم الاثنين ، خرق قوات الاحتلال المغربية السافر للمنطقة العازلة من خلال خروجها من منطقة الكركرات نحو هذه المنطقة.
وأكد الوزير الأول خلال كلمته بمناسبة اختتام فعاليات الطبعة السابعة من الجامعة الصيفية لأطر الدولة الصحراوية ، أن نظام الاحتلال المغربي وبعد فشل سياساته التوسعية ورفضها من قبل المجتمع الدولي ، مما سبب له العزلة “ها هو يحاول الخروج من هذا المآزق بنهج ما يسميه سياسة الحزم التي ما هي إلا سلوكاَ متهوراً قائماً على التصعيد والاستفزاز ، بدءًا بالتهجم على الأمم المتحدة وأمينها العام وطرد المكون المدني والسياسي لبعثة المينورسو وهو القرار الذي أجبر على العدول عنه والقبول المبدئي برجوعه ، إلا أنه استمر في وضع العراقيل الميدانية أمام استكمال مهمة البعثة الأممية”.
وأبرز السيد عبد القادر الطالب عمار ، أن تتابع هذه المواقف الخطيرة مع العرقلة المتعمدة للمسار السياسي ، يملي ـ أكثر من أي وقت مضى ـ ضرورة التحرك العاجل للأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن الدولي لاتخاذ الإجراءات الفورية للحيلولة دون تفاقم الأوضاع إلى ما لاتحمد عقباه ، ووضع حد لمثل هذه السلوكات التي تمس من مصداقية مجلس الأمن الدولي وتهدد ـ بشكل جدي ـ بنسف جهود التسوية.
وأضاف الوزير الأول في كلمته ، أن “الدور السلبي المتنامي الذي بات يلعبه النظام المغربي على مستوى أمن واستقرار المنطقة من خلال تأزيمه للعلاقات الثنائية مع دول الجوار وإغراقها بالمخدرات التي لم تعد آلة تدمير وقتل بطيء للقوى الحية في هذه المجتمعات، ولكنها أضحت مصدر التمويل الأول للجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية التي تنشط في المنطقة ومنطقة الساحل عموما ، مما يستوجب من المجتمع الدولي اتخاذ مواقف صارمة لإنقاذ المنطقة من هذا الوباء الفتاك ، وآثاره المدمرة ،خاصة أنه لم يعد سراً أن المغرب الآن هو أكبر بلد منتج ومصدر للقنب الهندي في العالم بشهادة مؤسسات دولية مختصة تتمتع بالاستقلالية والمصداقية”.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق