السبت 24/10/2020

الندوة الأوروبية ال40 للتضامن مع الشعب الصحراوي : الدعوة إلى احترام حقوق الإنسان و إطلاق سراح المعتقلين الصحراويين

منذ 5 سنوات في 14/نوفمبر/2015 20

ندد المشاركون في الورشة حول حقوق الإنسان بالأراضي المحتلة اليوم السبت بباريس بالانتهاكات التي يرتكبها المحتل المغربي بالأراضي الصحراوية المحتلة داعيين إلى الوقف الفوري لقمع حقوق الإنسان و إطلاق سراح المعتقلين الصحراويين القابعين بالسجون المغربية.
و أكد المشاركون في هذه الورشة للندوة الأوروبية ال40 للتضامن مع الشعب الصحراوي مواصلة “دعمهم لكفاح الشعب الصحراوي بالأراضي المحتلة” داعين إلى “التعجيل بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي”.
كما دعوا إلى “وقف قمع حقوق الإنسان و إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين” مؤكدين على ضرورة أن تطلب “الأمم المتحدة و الإتحاد الأوروبي و مجلس حقوق الإنسان الأممي من الحكومة المغربية استكمال المطالب المحددة”.
و أكد هؤلاء المناضلون الذين قدموا من آسيا و إفريقيا و أمريكا اللاتينية و أوروبا على ضرورة “حماية المناضلين الصحراويين و المدافعين عن حقوق الإنسان” مطالبين بفتح الأراضي الصحراوية المحتلة أمام الملاحظين الدوليين و وسائل الإعلام”.
و عن بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو) دعا المشاركون إلى توسيع عهدة هذه البعثة إلى حماية حقوق الإنسان بالأراضي الصحراوية المحتلة بطريقة غير شرعية من قبل المغرب منذ 1975.
و اقترح المشاركون خلال هذه الورشة مخطط عمل لمرافقة الشعب الصحراوي في كفاحه من أجل الإستقلال.
و من بين مطالب المشاركين “الإطلاع المستمر على الوضع بالصحراء الغربية و إطلاق سراح السجناء و حضور المحامين خلال المحاكمات العسكرية للصحراويين و حضور الملاحظين الدوليين بالأراضي الصحراوية المحتلة و اتخاذ تدابير لحماية المناضلين الصحراويين المدافعين عن حقوق الإنسان”.
و تصادف الندوة الأروبية ال40 للتضامن مع الشعب الصحراوي الذكرى ال40 للتوقيع على إعلان مدريد (14 نوفمبر 1975) و التي فتحت آنذاك الطريق أمام غزو المغرب للأراضي الصحراوية.
و ذكر المشاركون إسبانيا بمسؤوليتها بخصوص الإنتهاكات المرتكبة من قبل المغرب منذ 40 سنة بالأراضي الصحراوية كما دعوا الحكومة الإسبانية الى “تحمل مسؤوليتها كقوة إدارية لإقليم الصحراء الغربية”.
و أكدوا في نفس السياق أن “الكفاح يتواصل إلى غاية استقلال الصحراء الغربية” مشيرين إلى ضرورة “الإبقاء على حملة دولية للتحسيس أمام الهيئات الدولية خاصة الأمم المتحدة و مجلس الأمن و الجمعية العامة الرابعة للأمم المتحدة”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق