الخميس 24/09/2020

المغرب حاول افشال عمل بعثة اممية أرسلت الى العيون للتفاوض حول مسالة عودة موظفي المينورسو

منذ 4 سنوات في 15/يونيو/2016 16

أكد ممثل جبهة البوليساريو لدى الامم المتحدة السيد “البخاري احمد”, أن المغرب حاول افشال عمل بعثة تقنية للأمم المتحدة أرسلت الى العيون المحتلة للتفاوض حول مسالة عودة موظفي المينورسو الذين طردوا من طرف الرباط.
و خلال دورة 2016 للجنة الاممية الخاصة لتصفية الاستعمار و المعروفة بلجنة ال24 ,صرح الدبلوماسي الصحراوي أن ” المعلومات التي بحوزتنا مفادها أن السلطات المغربية حاولت تحويل هذه البعثة التقنية عن هدفها”.
و حسب “البخاري احمد” فقد حاولت السلطات المغربية تحويل هذه البعثة عن هدفها, من خلال اعطاء طابع سياحي لزيارة الوفد الأممي الذي توجه يوم الجمعة الماضي الى مدينة العيون للتفاوض حول مسالة عودة المينورسو.
كما عمل المغرب أيضا على تحويل مسار المفاوضات التقنية المقررة لهذا الغرض, من خلال توجيه اللقاء مع البعثة الاممية نحو نقاش سياسي حول قضية الصحراء الغربية حسب المسؤول الصحراوي.
و اكد “البخاري احمد” أن التهجم الذي استهدف “بان كي مون”, و القرار الأحادي الطرف لطرد التشكيلة المدنية للمينورسو, يؤكدان أن ” القوة المحتلة اختارت مواجهة مع المجتمع الدولي, بهدف وضع حد لمسار السلام و ادخال المنطقة في سيناريوهات لا تحمد عقباها”.
و ذكر في هذا الخصوص بلائحة مجلس الأمن المصادق عليها في أبريل الفارط, و التي أكدت الضرورة الملحة لعودة المينورسو للقيام بمهامها كاملة, من خلال السماح لها بتنظيم استفتاء حول تقرير المصير.
كما أضاف أن اللائحة دعت أيضا الامين العام للأمم المتحدة و مبعوثه الخاص “كريستوفر روس”, الى اطلاق جولة خامسة من المفاوضات الرسمية بين جبهة البوليساريو و المغرب.
وألح على ضرورة “تحرك مجلس الأمن الآن, وليس الانتظار إلى غاية 30 يوليو لما سيعرض الأمين العام تقريره حول التطورات المرتبطة بعودة عمال المينورسو”.
وقال “البخاري احمد” إن استمرار استعمار الصحراء الغربية “جريمة دولية ضد الشعب الصحراوي, وتهديد دائم للسلم والأمن الإقليميين” طالبا من لجنة ال24 تنظيم دورة استثنائية حول مسألة الصحراء الغربية, وإرسال بعثة إلى الأراضي المحتلة بغية تحيين معلوماتها حول هذا الملف.
وأوضح “البخاري احمد” أن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي للشعب الصحراوي في لجنة ال24, كما هو معترف به من قبل الأمم المتحدة وميثاقها.
وندد ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة بكون هذه اللجنة, لا تزال تتعرض لمناورات وضغوط من قبل المغرب الذي يحاول نشر الخلط والغموض بشأن مطالب الشعب الصحراوي المشروعة” داعيا أعضاء اللجنة إلى الاعتراف بعدم شرعية الأعمال السياسية والإدارية والانتخابية, التي يقوم بها المغرب في الأراضي المحتلة.
وذكر بأنه “لا ينبغي استعمال هذه الأعمال كأدوات للتدخل في مسؤوليات والتزامات هذه اللجنة, التي استحدثت من أجل القضاء على الاستعمار وليس لإضفاء الشرعية عليه”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق