الخميس 01/10/2020

المغرب:انحطاط الظاهرة الحزبية

منذ 5 سنوات في 16/أبريل/2015 13

حين توشك الانتخابات، يخرج الحزب من سباته ويستعيد صلته بتقلبات الحياة اليومية فيُعديه مخاضها. وبالمناسبة ولد حزب جديد في المغرب. جريدة واحدة فقط ذكرت على صفحتها الأولى، وفي زاوية صغيرة، خبر الانشقاق الذي حصل في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. من سخرية التاريخ أنه عندما انشق حزب النهضة والفضيلةعن حزب العدالة والتنمية، هنأ زعيم الاتحاد الاشتراكي زعيم الإسلاميين: مبروك الزيادة (المولود). يستحق تهنئة الآن. كما تدين تدان.
لدينا إذن حُزيِّب اشتراكي جديد. شعبيّة اليسار تتراجع وأحزابه تتكاثر. يعاني الرفاق من فائض الزعماء. تاريخ الاتحاد هو تاريخ انشقاقات منذ 1975. يقول الساخرون إن الاتحاد الاشتراكي حزب ولود. ويزعم المتفلسفون أن الانشقاقات دليل على انطباق النظرية الانقسامية على المجتمع المغربي.
مر زمن كان يمكن لخبر الانشقاق أن يكون على صفحات كل الجرائد مع عنوان بالبنط العريض. حين يسمع المغربي كلمة حزب يفكر في الاتحاد الاشتراكي. للتقصي، سألت ملاحظا مطلعاً: كيف هو حال حزب الاتحاد من الداخل؟ أجاب وهو يفكر في رواية اللجنةلصنع الله إبراهيم: الحزب الآن يأكل نفسه في الصراع حول الأجهزة والمكاتب. في داخل الحزب يأكلون ما تبقى من ارث ما تركه الأولون.
محدثي من ذوي القربى، مناضل اتحادي حزين. وإذا قال الأحباب هذا الكلام فماذا سيقول الخصوم؟ 
يضيف محدثي مركبا صورة متكاملة: الحزب الآن حافلة مهترئة. أداة عتيقة وبالية، لم تخضع للصيانة منذ 1996، تاريخ الموافقة على آخر دستور في عهد الراحل الحسن الثاني. لا تستطيع الحافلة مسايرة الطرق المستجدة. لذا ينزل منها الركاب الذين يحترمون الزمن ويحتاجون اليه، بينما يصيح بائع التذاكر بحثا عن راكبين جدد كيفما كانوا. من هم الراكبون الجدد؟ الأعيان وأحفادهم، وقد صار لهم اسم عصري رجال الأعمال“. ما البنية التنظيمية التي تناسب أحزاب الأعيان – رجال الأعمال؟ بنية موسمية.
ما الفروق بين الأحزاب المغربية؟ 
الفرق الأول تنظيمي. وفيه نجد نموذجين تنظيميين. نموذج ذو بنية ستالينية: يتم تشكيل خلايا مكتب الفرع. تشكل الفروع المكاتب الإقليمية. وتشكل هذه المكتب الجهوي. حاليا في المغرب ستة عشر جهة. غالبا يكون للحزب ست عشرة مكتبا جهويا تنتخب المؤتمِرين. وفي المؤتمر – يفترض أنه سيد نفسه وهو أعلى هيئة تقريرية يجري انتخاب لجنة مركزية تقوم بدورها بانتخاب المكتب السياسي. وهذا ينتخب زعيم الحزب. وينطبق هذا التوصيف على ثلاثة أحزاب هي الاستقلال، والاتحاد والاشتراكي، والعدالة والتنمية.
الشّكل التنظيمي الثاني عبارة عن بنية موسمية تنطبق على جل الأحزاب التي توصف بأنها يمينية وإدارية، أي شكلتها وزارة الداخلية وأرضعتها طويلا. أحزاب خُلقت لتعيش في الحكومة ولا تعرف ما معنى المعارضة. تُسيّر من خارجها لذا فمؤتمراتها شكلية. أشبه بموسم ينعقد حين يصفِّر يقرر الزعيم (كما الحال في حزب الحركة الشعبية“). نادرا ما تكون لها مقرات، وحين تتوفر تكون مغلقة أغلب الوقت. هكذا يضطر الحزب للتكيف مع البيئة التقليدية التي يريد التأثير فيها. يتشبه الحزب بالقبيلة وزعيمه بالشيخ. يقول قيادي حزبي يميني – قبَلي بأن وجود مقر مفتوح سيخلق نقاشات ويوِّلد مشاكل. فحين لا يكون للمناضلين من يتشاجرون معه، سيتشاجرون مع زعيمهم أو فيما بينهم. هذه أحزاب/قبائل أو تجمعات للبيروقراطية العليا في الإدارة. أحزاب يتيمة الآن، وقد عرفت مجدها الانتخابي في عهد وزير الداخلية الأسبق إدريس البصري 1974-1999.
في هذه الأحزاب، يتم اختيار الزعيم بالتصفيق والزغاريد. فالحزب عصري ومحتواه تقليدي. ومن لا يزغردون يُطرَدون. وبعد مدة يؤسسون مقاولة صغيرة اسمها حزب. بعد ذلك تندلع المعارك بين المنسحبين فيتضح أن الانسحابات لم تتأسس على خط فكري، بل هي صراع مصالح يجري تغليفه بشكاوي من الكولسةوغياب الديمقراطية الداخلية.
الفرق الثاني يخص كمية الوثائق لدى كل حزب. فلأحزاب اليسار كمية كبيرة من الوثائق والأرضيات والبيانات والبلاغات المحررة في المقاهي.. بينما لدى الأحزاب اليمينية/القبليةقليل من الأوراق والكثير من المقاعد في البلديات والبرلمان.
الفرق الثالث يخص الديباجة. فلكل حزب ديباجته، في حين تتفق كل الأحزاب الممثلة في البرلمان بصدد الدِين والملكية والصحراء. الدين هو الإسلام، دين الدولة، والصحراء مغربية، والملك هو المرجع. لم يطالب حزب واحد بنزع صلاحيات الملك أثناء تحرير دستور 2011. تصنف الأحزاب بأنها يمينية ويسارية وإسلامية ونصف علمانية. لكن في هذه المواضيع الثلاثة تبدو متشابهة. إذا كانت جل الأحزاب متشابهة، فلماذا تتزايد الدكاكين السياسية؟ 
يقول الشاعر أحمد مطر:
أكثَرُ الأشياءِ في بَلدَتِنـا
الأحـزاب
والفَقْـر
وحالات الطّـلاقِ .
في المغرب ستة وثلاثون حزبا. والرقم 36 يعني الجنون في المغرب لأنه اسم جناح في مستشفى مخصص للمرضى النفسيين. لم يعرف المغرب قط الحزب الوحيد لأن الحسن الثاني الذي درس الحقوق في فرنسا كان حريصا على مظهره الديمقراطي، ولأن الملك يعرف أن التحكم في حزب واحد أصعب من إدارة عشرين حزبا. والأسوأ أنه في المغرب فكل تنظيم يتصرف كحزب. اتحادات مهنية تتصرف كأحزاب. رئيس جامعة كرة القدم يتصرف كحزب. كل جريدة تتصرف كحزب، والآراء على صفحاتها أكثر من الأخبار. اتحاد الكتاب حزب يتشقق كل خمس سنوات.
كل هذه الأحزاب عبء على الديمقراطية. على الحزب تناول حبوب منع الحمل للتوقف عن التكاثر. في انتظار ذلك يترتب ما يلي على الانشقاقات:
أولا خريطة سياسية فسيفسائية وزعامات فردية تغامر بالانشقاق تجعل التحالفات الحكومية بحاجة ماسة لعدد كبير من المناصب الوزارية. لتشكيل التحالفات، تطول المفاوضات حتى تتعفن.  يجري الحديث عن تعديل وزاري هذه الأيام وتتحدث الصحف عن مفاوضات وحرب في بعض الأحزاب بين المرشحين للاستيزار. كيف تجري المفاوضات؟ قطعة قطعة وليس بالجملة. حين يسود منطق خذ وهاتتنحط السياسة بمعناها الأخلاقي وتصير مقايضة. ثانيا يبقى القرار السياسي وهندسة مستقبل المغرب بيد اللوبيات الأمنية والاقتصادية. ثالثا تنافس مدمر يخلق قوى سياسية منهكة لن تحصل على السلطة. أصبحت الأحزاب في موقف دفاعي، لذا خفضت من سقف مطالبها.
النتيجة هي أن صورة الشأن العام لا تشجع على الانخراط فيه. وهذا ما يفسر أن التسجيل في اللوائح الانتخابية مفتوح لمدة طويلة والشعب غير متحمس ليصير زبونا للأحزاب. وإذا سألت مقاطعا: لماذا يصلح الحزب اليوم؟ يجيب: للفوز في الانتخابات.
يعكس انحطاط الظاهرة الحزبية وهي ظاهرة لا تستقيم الديمقراطية بدونها – أزمة الطبقة الوسطى. الحل؟ إعادة تشكيل المشهد الحزبي عبر عمليات اندماج أحزاب متقاربة إيديولوجياً. أين سيجري هذا؟ في الأحلام، لأن وزارة الداخلية تختار نمط الاقتراع ولن ترفع نسبة العتبة لتضطر الأحزاب لتتكتل فتقوى ضد وزارة الداخلية.
هذه هي الوقائع وهي تترك أثراً، إذ لا يمكن للمرء إلا أن يشعر بحزن عميق عن كل هذه الطاقة التي تُهدر في معارك حول زعامة الأحزاب قبيل كل انتخابات.
وبينما أنهي هذا المقال عن الحزب المنشق نشرت الجرائد خبرا جديدا: حركة تصحيحية تُخيّر زعيم حزب الحركة الشعبيةبيْن الحوار أو الانشقاق. ثم خبر آخر: نفى إدريس لشْكَر، زعيم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن يكون الملك محمد السادس قد استقبل زعماء أحزاب المعارضة البرلمانية. بعد أربع وعشرين ساعة نشر الديوان الملكي بلاغا أعلن فيه أنه بطلب من أحزاب المعارضة عقد معهم ثلاثة أعضاء من الديوان الملكي لقاء لمناقشة وضعية العلاقات بين المؤسسات، وخصوصا المعارضة بالبرلمان والحكومة، وتحديدا رئيسها عبد الإله بنكيران.
طلبوا أن يصغي القصر لشكاويهم ضد رئيس الوزراء الإسلامي الذي تزداد شعبيته بفضل المطر وتراجع أسعار النفط. إنه الخوف من الانتخابات القادمة. لم نصل قط إلى هذه الدرجة من انحطاط الظاهرة الحزبية.

جريدة السفير اللبنانية

 

0
التصنيفات: سلايدرمقالات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق