الخميس 24/09/2020

المشاركون في الندوة الدولية “حق النساء الصحراويات في المقاومة” يشددون على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره

منذ 5 سنوات في 03/نوفمبر/2015 8

أكد المتدخلون في الندوة الدولية حول “حق النساء الصحراويات في المقاومة” التي تحتضنها العاصمة الناميبية /ويندهوك/ دعمهم وتأييدهم لنضال الشعب الصحراوي من أجل ممارسة حقه في الحرية وتقرير المصير, منددين “بالتدهور الخطير” لوضعية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة جراء بطش قوات الاحتلال المغربية.
وألح المتدخلون في الندوة على “ضرورة استكمال تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية عن طريق إستفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي”.
و في هذا الصدد قالت نائب وزيرة المرأة و رفاهية الطفل بحكومة جمهورية ناميبيا السيد ليسيا ويتبوي أن “مثل هذه المبادرة لدعم الكفاح المشروع للشعب الصحراوي ليس بالغريب على بلد مثل ناميبيا التي خاضت نفس الدرب في مكافحة الاستعمار الغاشم”,
مضيفة أن بلادها “ستواصل الوقوف إلى جانب شعب الصحراء الغربية إلى أن يسترجع أرضه من الاحتلال المغربي”.
و في نفس الإتجاه إعتبرت نائب وزير العدل الناميبي أن “إفريقيا التي تتطلع إلى بناء مستقبل الأجيال و بناء الدول في كنف الإستقرار و التنمية لازالت تعاني من بقايا الإستعمار في الصحراء الغربية”, مذكرة بالمجهودات الدولية التي “سعى المغرب إلى إفشالها بالتماطل و التعنت و عدم الإمتثال للقرارات الدولية”.
و فيما يخص تدهور الوضع الإنساني في الجزء المحتل من الصحراء الغربية قالت نائب وزير العدل الناميبي أنه “بات من المهم جدا حماية المواطنين الصحراويين العزل من بطش قوات الاحتلال المغربية”.
و نبهت السيدة ماريا باز مارتينيز المتضامنة الاسبانية و الناشطة في مجال حقوق الإنسان ب”خطر” الالغام التي زرعها المغرب في الصحراء الغربية على سلامة المواطنين الصحراويين دون أي اكتراث للمسؤولية التاريخية و الأخلاقية, واصفة ذلك بالعمل الإجرامي”.
و أضافت السيدة ماريا مارتينيز أن وضعية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة في تدهور خطير الأمر الذي أقرت به حتى “المنظمات المغربية العاملة في مجال حقوق الإنسان”.
كما جددت رئيسة إتحاد النساء الانغوليات السيدة لوسيا انغليس دعوتها نساء العالم إلى التفاعل و بقوة مع كفاح المرأة الصحراوية من أجل الحرية والاستقلال, مؤكدة أن الشعب الانغولي سيبقى “سندا قويا و دائما” لنضال الشعب الصحراوي.
و ختمت الأمينة العامة لمنظمة النساء الإفريقيات السيدة باتيما ناهارا بالقول أن منظمتها تركز على “مواصلة الكفاح الشامل لاستكمال تصفية الاستعمال من
القارة الإفريقية و هذا يعني مواصلة العمل و الكفاح حتى يرحل المغرب من تراب الجمهورية الصحراوية باعتبارها آخر مستعمرة بالقارة الإفريقية.

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق