الثلاثاء 29/09/2020

المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو: عديد الوفود الأجنبية تؤكد وقوفها الى جانب نضال الشعب الصحراوي

منذ 4 سنوات في 08/يوليو/2016 16

اكدت عديد الوفود الاجنبية المشاركة في اشغال المؤتمر الاستثاني لجبهة البوليساريو الذي انطلقت اشغاله اليوم بولاية الداخلة التزامها بالوقوف الى جانب الشعب الصحراوي حتى تحق النصر والاستقلال.
وبهذا الخصوص أكد عضو المكتب الوطني لحزب جبهة المستقبل الجزائرية نابي نبيل, ان المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو محطة هامة من تاريخ الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و خطوة هامة نحو تحرير كامل التراب الصحراوي.
وأكد السيد نابي في كلمة خلال مداخلته – ان “تنظيم المؤتمر الاستثنائي في هذه الظروف وفي أجله تعجز دول كثيرة عن تحقيقه و هذا يدل على عظمة الشعب الصحراوي المناضل المجاهد الشقيق”.
وأضاف ان جبهة البوليساريو التي تنظم مؤتمرها الاستثنائي والشعب الصحراوي “يسجلان من حروف من ذهب نصر آخر في تحقيق الانتصار لتحرير الاراضي الصحراوية كاملة لرؤية العلم الصحراوي مرفرفا”.
من جهته أكد السيناتور السلفادوري مانويل فلاريس اليوم الجمعة بمنطقة الداخلة أن نضال الصحراويين من أجل استرجاع استقلالهم ” هو نضالنا أيضا”.
أكد المتدخل أن ” نضال الشعب الصحراوي لاسترجاع استقلاله هونضالنا أيضا لأنه نضال عادل”.
في نفس الشأن أوضح السيد فلاريس” قدمنا من امريكا الجنوبية لحضور هذا المؤتمر من أجل تقديم رسالة دعم و تضامن لجبهة البوليساريوو للشعب الصحراوي” مضيفا أن السلفادور ” مستعد لدعم القيادة الجديدة للجبهة و العمل في اطار وثيق مع الرئيس الصحراوي الجديد الذي سينتخب عليه بمناسبة هذا المؤتمر”.
بدورها جددت ممثلة حزب بوديموس الاسباني في المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليزاريو ماريبال لورا اليوم الجمعة التزام تشكيلتها و دعمها للشعب الصحراوية حتى الاستقلال.
و في تدخلها في افتتاح أشغال المؤتمر صرحت السيدة ماريبال أن “الشعب الصحراوي يمكنه أن يعول على دعم و التزام حزبها بوديموس إلى غاية انتزاع استقلاله”.
و أكدت السيناتورة ماريبال من الحزب المعارض في اسبانيا أن “التزام حزبها سيتجسد من خلال تدخلات بالبرلمان الاسباني و عن طريق إيفاد وفود إلى الأراضي الصحراوية المحتلة و مخيمات اللاجئين لدعم السكان الصحراويين”.
و دعت بالمناسبة إلى توسيع بعثة الأمم المتحدة من اجل تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) إلى مراقبة و حماية حقوق الإنسان بالأراضي المحتلة من طرف المغرب.
من جانبه أكد رئيس حزب الاتحاد والتقدم الموريتاني محمد ولد مولود بان المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو يشكل منعطفا تاريخيا يفتح آفاق جديدة للقضية الصحراوية.
وأوضح في كلمة له بمناسبة افتتاح أشغال المؤتمر ” بأن “حزب الاتحاد والتقدم الموريتاني يفتخر بالتاريخ النضالي الذي يجنع الشعبين الصحراوي والموريتاني” مبرزا بأن حضور الحزب فرصة لمشاركة الصحراويين هذه اللحظات التاريخية المتمثلة في انعقاد المؤتمر الذي يشكل منعطفا تاريخيا جديدا يفتح آفاق للقضية الصحراوية العادلة”.
وأكد السيد محمد ولد مولود بهذه المناسبة “باسم كافة القوى الموريتانية الحية عن تمسكنا وتأييدنا الثابت لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره و الاستقلال ونضاله العادل من أجل الحصول على اعتراف الجميع بحقه بالعيش كريما سعيدا حرا على أرضه”.
وأضاف قائلا : “كما ننوه بما تبذله جبهة البوليساريو من جهد من أجل التوصل لحل سلمي وعادل يجنب المنطقة ويلات الحرب والتناحر بين الأشقاء”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق