السبت 19/09/2020

المؤتمر الإستثنائي للبوليساريو: الطيب زيتوني يجدد تضامن الجزائر حكومة و شعبا مع القضية الصحراوية

منذ 4 سنوات في 08/يوليو/2016 11

إعتبر وزير المجاهدين الجزائري الطيب زيتوني, اليوم الجمعة, إنعقاد المؤتمر الإستثنائي لجبهة البوليساريو “مرحلة جديدة هامة من التاريخ المجيد للشعب الصحراوي الأبي على درب إستعادة حقوقه المشروعة” مجددا تضامن الجزائر حكومة و شعبا مع القضية الصحراوية.
وعلى هامش المؤتمر الإستثنائي المنعقد بولاية الداخلة تحت شعار /قوة تصميم و إرادة لفرض الإستقلال و السيادة/ وجه الطيب زيتوني في كلمة بالمناسبة للمؤتمرين رسالة تضامن بإسم الحكومة و الشعب الجزائري مع الشعب الصحراوي الشقيق و الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب, مؤكدا ان إنعقاد هذا المؤتمر الإستثنائي يمثل “مرحلة جديدة هامة من التاريخ المجيد لهذا الشعب الأبي على درب إستعادة حقوقه المشروعة”.
و قال زيتوني ” نغتنم هذه الفرصة السانحة لننحني أمام روح المناضل البطل المرحوم محمد عبد العزيز, الذي ترك بصمته في كفاح الشعب الصحراوي, حيث كان رجل وحدة و تمكن من الحفاظ على لحمة شعبه و الذود عن تماسك قيادته السياسية و هي جبهة البوليساريو”.
كما وصف الطيب زيتوني, الرئيس الراحل, محمد عبد العزيز, ب”المقاتل الذي خاض المقاومة بدون هوادة لإسترجاع الشعب الصحراوي حريته دون أن يحيد عن الدرب الذي سطره مؤسسو جبهة البوليساريو وظل في الوقت نفسه رجل سلام وفق في تقديم كل الفرص للحوار و التفاوض”.
و أوضح وزير المجاهدين بأن “جبهة البوليساريو بقيادة الرئيس الراحل محمد عبد العزيز قد إكتسبت من الشرعية و الإعتراف ما مكنها من فرض نفسها على الساحة الدولية كممثل وحيد و شرعي للشعب الصحراوي و تمثيلها لعدالة و كفاح هذا الشعب المتمسك بحقوقه التاريخية “.
و أكد ممثل الوفد الجزائر بالمؤتمر الإستثنائي لجبهة البوليساريو بأن النجاحات المتعددة على الصعيدين السياسي و القانوني التي تحققت على مستوى الأمم المتحدة و الإتحاد الإفريقي و منظمات إقليمية و دولية أخرى فضلا على إعتراف عدة دول بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ” لتؤكد عدالة كفاح الشعب الصحراوي و شرعية و مطالبه”.
و إعتبر أن هذه الإنجازات من خلال التضامن الذي تحظى به هذه القضية على المستوى الدولي, تمثل “مكتسبات ثمينة” تعمل قيادات البوليساريو على الحفاظ عليها و تحصيلها معتمدة في ذلك على الحكمة المعهودة لشعب الصحراء الغربية على تمسكه بالوحدة و السلام و الحرية و هو “ما تتطلع إليه الجزائر و تتقاسمه مع العديد من أصدقاء الشعب الصحراوي عبر العالم في هذا الظرف الحاسم “.
و حمل زيتوني المجموعة الدولية و الأمم المتحدة ومجلس الأمن على وجه الخصوص مسؤولية إستكمال مسار تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية و الذي “لا يتحقق دون ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير بكل حرية من خلال إستفتاء حر و نزيه طبقا لعقيدة الأمم المتحدة و الشرعية الدولية في هذا الشأن “.
و قال زيتوني “إن حضورنا بينكم اليوم ” يؤكد مجددا تضامن الشعب و الحكومة الجزائرية مع شعب الصحراء الغربية في هذه الظروف المصيرية و يمنحنا الفرصة أضا لتأكيد تمسك الجزائر بمبدا الشعوب في تقرير مصيرها”.
و أشار بأن هذا الموقف الثابت يدعمه مسعى المجموعة الدولية و الأمم المتحدة و الإتحاد الإفريقي ضمن كل قراراتها بما فيها الصادرة حديثا و التي تؤكد بكل وضوح بأن قضية الصحراء الغربية هي “مسألة تصفية إستعمار لا تتم تسويتها إلا من خلال ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير طبقا لمبادئ و أهداف ميثاق الأمم المتحدة و قواعد القانون الدولي”.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق